وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۴۴۰۶۸
تاریخ النشر:  ۲۳:۲۰  - الثلاثاء  ۱۸  ‫یونیه‬  ۲۰۱۹ 
توعّد وكيل وزارة الاعلام اليمنية، باستهداف المطارات والموانئ الاماراتية بالصواريخ والطائرات المسيرة، فيما اذا استمرت الامارات بالعدوان ودعم المجموعات الارهابية في اليمن.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وفي حديثه لمراسل وكالة انباء فارس، قال نصر الدين عامر: ان حرب التحالف بزعامة السعودية، دخلت عامها الخامس، ومازالت هذهالحرب تواصل قتل الابرياء والمدنيين والاطفال والنساء، والضحايا في ارتفاع مستمر، في حين يفرض المعتدون حصارا شاملا على الشعب اليمني.

وأضاف: ان عمليات الجيش اليمني تأتي في إطار الحق الطبيعي بالرد على هذا العدوان، لكي تدفع الدول المعتدية الى وقف هجماتها على الشعب اليمن وتنهي الحصار. وستستمر هذه الهجمات حتى يتحقق هذا الهدف، وسيتم تحقيقه قريبا.

وردا على سؤال بشأن الخطوة القادمة للجيش اليمني ضد الدول المعتدية، قال وكيل وزارة الاعلام اليمنية: لا شك ستزداد الهجمات الجوية لوحدات الطائرات المسيرة ووحدة الصواريخ للجيش اليمني. وعلى الصعيد الميداني كذلك، فإن الجيش ينفذ عمليات وهجمات نوعية في الحدود، وفي الداخل ايضا يقوم بمواجهة تامة مع العملاء والمسلحين التابعين للتحالف بقيادة السعودية.

وأكد ان جميع الخيارات متاحة في مواجهة دول العدوان، وان الجيش واللجان الشعبية اليمنية تمكنت من إرباك معادلات دول العدوان.

وفيما سبق، كان المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية، يحيى سريع، قد أكد أن مطارات أبها وجازان ونجران في السعودية قد تحولت الى مطارات غير آمنة، وأن هذه المطارات سيتم استهدافها بشكل مستمر بسبب استمرار الهجمات والحصار الغاشم ضد الشعب اليمني، واستخدام هذه المطارات لتنفيذ الغارات والهجمات.

وتوعّد نصر الدين عامر باستهداف جميع مطارات دول العدوان السعودي الاماراتي بالطائرات المسيرة والصواريخ التابعة للجيش اليمني. وقد تم سابقا استهداف هذه المطارات.. ان تنفيذ الهجمات على الاهداف الحيوية لدول العدوان بما فيها الموانئ والمطارات من خيارات الجيش اليمني.

وأردف: ان الامارات تقوم بدور فاعل في العدوان على اليمن، وقد احتلت عددا من الجزر والموانئ اليمنية، كما تؤجج الصراعات الداخلية، وتقدم الدعم للجماعات الارهابية في اليمن. لذلك فإن الامارات لن تكون بمأمن من رد فعل الجيش اليمني، واذا لم توقف عدوانها فستشهد ردا قاسيا عاجلا ام آجلا.

انتهی/

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: