وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۴۴۰۸۳
تاریخ النشر:  ۰۹:۰۸  - الأربعاء  ۱۹  ‫یونیه‬  ۲۰۱۹ 
أكد المعتقلون السياسيون على بقائهم على عهد ثورة يناير، وعدم التراجع أو الانحناء لظالم، وذلك في تعليقهم على وفاة الرئيس محمد مرسي داخل قاعة المحكمة.

رسالة مسربة من طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وقال المعتقلون في رسالة مسربة وصلت لـ"عربي21": "هذه الكلمات ليست للنعي أو الرثاء، بل تجديد عهد عاهدنا الله عليه، وعاهدنا شعبنا العظيم عليه منذ ثورة الخامس والعشرين من يناير، ألّا ننحني لظالم أو نؤيد طاغية، عهد قطعناه على أنفسنا، أن نحيا كراما أو نموت كراما".

وأضافوا: "كلمات في حق رئيسنا، وكيف لا، فهو شيء في داخلنا، يأبى على النسوان، وهو ثمرة ثورة عظيمة، أفرزت رجلا عظيما ظل صامدا ثابتا ولم ينحن أبدا.. عاش حرا، فلم يتحملوا حياته وكلامه فقتلوه".

وأضافوا: "مات بجسده، لكن ستظل كلماته باقية، ومواقفه خالدة، تستقى منها الثبات على المبادئ والنضال من أجل الحرية".

وختموا بقولهم: "أيها الثوار الأحرار، إن ذهب الأشخاص، فالمبادئ والقيم لا تتغير، ولنرجع إلى هتافنا الأول، عيش حرية كرامة إنسانية.. ثوار أحرار حنكمل المشوار".

والاثنين، أعلن التلفزيون المصري وفاة مرسي، إثر تعرضه لنوبة إغماء أثناء محاكمته في قضية "التخابر مع حماس".

وفي وقت سابق الثلاثاء، كشف محامي أول رئيس مدني منتخب في مصر، عبد المنعم عبد المقصود، عن دفن جثمان الراحل عند الخامسة فجر الثلاثاء بالتوقيت المحلي (03:00 تغ)، بأحد مقابر شرقي العاصمة القاهرة.

وأعلنت الصفحة الرسمية للرئيس الأسبق، عبر "فيسبوك"، أن 8 أشخاص فقط حضروا مراسم دفنه سرا.

 

انتهی/

 

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: