وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۴۴۵۶۰
تاریخ النشر:  ۲۱:۴۵  - الثلاثاء  ۲۵  ‫یونیه‬  ۲۰۱۹ 
قال جاريد كوشنر في كلمته في ورشة المنامة في البحرين: علينا أن نتخيل واقعا جديدا في الشرق الأوسط ونقوم بعمل الكثير من المشاريع في المنطقة.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-فلسطينيون يشاركون في احتجاج على ورشة عمل البحرين لخطة السلام الأمريكية في رام الله في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل.

وأضاف كوشنر قائلا: لنحول هذه المنطقة من ضحية إلى نموذج تقدم في العالم.

وتابع: نعتقد أنه بإمكاننا مضاعفة إجمالي الناتج القومي للشعب الفلسطيني وتقليل الفقر بنسبة 50 بالمئة.

وقال كوشنر إن في كلمته الافتتاحية في المنامة: "ورشة البحرين ليست صفقة القرن بل فرصة القرن". مضيفاً أن "الاتفاق على مسار اقتصادي شرط ضروري للسلام".

وقال صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن "ترامب وأمريكا لم يتخليا عن الفلسطينيين". مشيراً إلى أنه "لن يتحقق الازدهار للشعب الفلسطيني دون حل سياسي عادل للصراع". وأضاف كوشنر أن "القضايا السياسية لن تكون محل بحث في مؤتمر المنامة".

وزعم مستشار البيت الأبيض: "نحن نريد السلام للفلسطينيين والإسرائيليين".

كان الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، قال إن مبادرة السلام العربية التي أقرتها القمم العربية والإسلامية، وأصبحت جزءا من قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1515، خط أحمر.

كما ذكر أبو ردينة أنه لا يمكن لجاريد كوشنير أو غيره إعادة صياغة المبادرة نيابة عن القمم العربية والإسلامية.

ونقلت وكالة "وفا" الفلسطينية عن أبو ردينة، القول إن "السلام لن يكون بأي ثمن، وأن الرئيس محمود عباس كشف أهداف هذه الصفقة التي تستهدف تصفية قضيتنا الوطنية، أمام قمم مكة التي عقدت مؤخرا في المملكة العربية السعودية".

وتابع أبو ردينة: "هدف ورشة المنامة هو التمهيد لإمارة في غزة، وتوسيعها والتخطيط لفصلها عن الضفة الغربية، وتهويد القدس، مؤكداً أن أي خطة لا تمر عبر الشرعية الفلسطينية مصيرها الفشل".

كما أكد أن "أي اجراءات أحادية هدفها تجاوز الشرعية العربية والدولية ستصل إلى طريق مسدود، وأن فلسطين لم تكلف احدا بالتكلم باسمها، وأنه لا شرعية سوى لقرارات الشعب الفلسطيني الممثلة بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية، وقرارات المجالس الوطنية".

وأضاف: "لن يكون لاحد أي دور سوى الدور الوظيفي لمشروع استعماري جديد له أهداف أوسع مما يعتقد البعض"، مؤكدا أن الإجماع والالتفاف الفلسطيني والدولي حول شرعية الموقف الفلسطيني هو انجاز لفلسطين وقيادتها، وانتصار لحقوق الشعب الفلسطيني التاريخية وللقدس ومقدساتها وتراثها وتاريخها.

المصدر: سبوتنیک

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: