وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۴۵۶۲۱
تاریخ النشر:  ۲۳:۰۰  - الجُمُعَة  ۱۲  ‫یولیو‬  ۲۰۱۹ 
في اول تصريح له بعد استئناف عمله ببغداد، أكد السفير البحريني لدى العراق صلاح المالكي، الجمعة، ثقته بأن القضاء العراقي سيكون عادلاً في محاكمة المسؤولين عن حادثة اقتحام السفارة.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وقال المالكي في حديث لـ السومرية نيوز، إن "مملكة البحرين حريصة على العلاقات القائمة بين البلدين الشقيقين".

وأضاف أن "استجابة الحكومة العراقية كانت فورية وحاسمة لإنهاء حالة الاقتحام والتعامل معها بسرعة قياسية، فيما كان بيان رئاسة الحكومة وتبعه وزارة خارجية العراق وهذا امر نادر الحدوث ان يصدر بيانين في ذات الوقت، وما لحقه من استنكار واسع من أعضاء مجلس النواب العراق بمختلف انتمائهم السياسية وباقي الفعاليات العراقية الرسمية وغير الرسمية واضحا في هذا الشأن".

وأوضح المالكي، "كنت اول سفير خليجي عربي في فترة اعادة الظروف الآمنة لعودة السفراء"، مبيناً أن "الشعب العراقي شعب كريم ابي مضياف لا يرضى ايذاء ضيوفه ومن هنا كانت حالة الاستنكار الرسمية والشعبية على حادث الاعتداء الآثم كبيره جداً".

وتابع، أن "زيارة وزير الداخلية العراقي ياسين الياسري لمبنى السفارة بعد الاعتداء كانت اول رسالة قوية في رفض ما تعرضت له السفارة من حادث غاشم".

وبيّن المالكي، "كلي يقين بان القضاء العراقي سوف يكون عادلاً في محاكمة المسؤولين عن الحادث الذي يتعارض مع القوانين الدولية ويعتبر جرماً تحرمه اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام ١٩٦١"، مؤكداً أن "الحكومة العراقية ممثلة في وزارة الخارجية لن تدخر جهدا في ذلك وهذا سيضمن رسالة أمنة لجميع السفارات العاملة في بغداد من أي تهديد محتمل وواجبات الدولة المضيفة في حمايتهم".

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: