وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۴۶۸۲۹
تاریخ النشر:  ۲۱:۰۲  - الخميس  ۰۸  ‫أغسطس‬  ۲۰۱۹ 
تجددت الاشتباكات في عدن جنوبي اليمن، اليوم الخميس، بين قوات الحزام الأمني المدعومة اماراتيا ، وقوات الحماية الرئاسية، بعد ساعات من الهدوء الحذر.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وقال سكان محليون ، إن مواجهات عنيفة تدور بين الطرفين بمحيط معسكر 20 في شارع أروى، والمناطق المحيطة بقصر "المعاشيق"، وصولاً إلى ساحة كرتير.

في حين تدور اشتباكات بأسلحة متوسطة وثقيلة، في محيط جبل حديد ومعسكر بدر في خور مكسر، وسط المدينة.

وقال مصدر محلي ، إن قوات الرئيس الفار عبدربه منصور هادي، المتمركزة داخل معسكر بدر تشن قصفا مدفعيا على إدارة أمن عدن وقلعة عدن الأثرية ومدرسة السلطان قابوس، في جبل حديدة.

وأمس الأربعاء، اندلعت مواجهات عنيفة بين الطرفين، تسببت بمقتل 5 أشخاص وإصابة 12 آخرين، بينهم مدنيون.

وطوقت قوات الحزام الأمني، والمقاومة الجنوبية، منطقة المعاشيق من ثلاثة اتجاهات، بعد إطلاق القوات المكلفة بحماية القصر الرصاص الحي على المشاركين في تشييع العميد منير اليافعي أبو اليمامة ورفاقه.

وكثفت قوات الحزام الامني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي من انتشارها في المناطق المحيطة بالقصر الرئاسي، وسط اشتباكات متقطعة، في وقت عرضت خروجاً آمناً للقوات الموالية للرئيس الفار عبدربه منصور هادي من المكان.

وبدت شوارع مدن المحافظة شبه مشلولة، خاصة مدينة "كريتر"، التي يقع على أحد تلالها "قصر معاشيق الرئاسي"، في حين أغلقت البنوك وبعض المحلات التجارية أبوابها، وسط انتشار كثيف للمدرعات والدبابات في الشوارع والطرقات وأمام المرافق الحكومية.

وفي وقت سابق دعا المجلس الانتقالي، المقاومة الجنوبية للزحف إلى القصر الرئاسي، وإسقاط ما أسماها "حكومة الإرهاب والفساد الموالية لحزب الإصلاح ووضع حد لما تقوم به من عبث".

المصدر: فارس

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: