وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۴۷۲۰۴
تاریخ النشر:  ۰۰:۰۷  - الاثنين  ۱۹  ‫أغسطس‬  ۲۰۱۹ 
أكد السفير الصيني لدى الجمهورية الإسلامية "تشانغ هوفا"، ان إيران تتمتع بمكانة هامة وفاعلة في المنطقة والعالم؛ متطلعا الى تعزيز التعاون الإقتصادي والتجاري بين البلدين.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- جاء ذلك خلال لقاء تشانغ هوفا مع رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الإيرانية-الصينية "علاء الدين بروجردي".

وأشار السفير الصيني خلال اللقاء الى الدور الهام والبناء للجمهورية الإسلامية في المنطقة والعالم وأكد عزيمة السلطات الصينية على تعزيز العلاقات مع إيران بصورة شاملة لا سيما في المجال الإقتصادي والتجاري.

ونوه الى القواسم المشتركة العديدة بين البلدين والخلفية التاريخية للتعاون الثنائي؛ مؤكدا ضرورة تعزيز هذا التعاون أكثر من ذي قبل.

كما أكد الدور الهام للعلاقات البرلمانية في تحقيق التنمية وأعرب عن أمله في إستمرار وتعزيز الحوارات البرلمانية بين البلدين.

وفي سياق آخر، أثنى تشانغ هوفا على مواقف الجمهورية الإسلامية الداعمة للصين فيما يخص العديد من المواضيع الدولية.

من جانبه، أشار رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الإيرانية-الصينية الى المكانة المرموقة للصين في إطار الجغرافيا السياسية للعالم منذ القدم؛ مؤكدا ان العلاقات بين إيران والصين كانت متنامية على الدوام خلال الفترة ما بعد إنتصار الثورة الإسلامية.

وأضاف، ان تبادل الزيارات بصورة مستمرة بين قادة البلدين على مدى العقود الأربعة ما بعد إنتصار الثورة الإسلامية يؤشر الى عزيمة سلطات البلدين على تعزيز العلاقات الثنائية.

وفيما أشار الى أن إيران والصين لديهما مواقف موحدة بالنسبة للكثير من القضايا الدولية الهامة صرح هذا العضو في لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الإسلامي، ان إيران معارضة تماما لسياسات الهيمنة الأميركية في العالم وتدين تصرفات الرئيس الأميركي الخارقة للأعراف الدولية.

وأكد بروجردي، أن إيران ترحب دوما بالعلاقات البناءة والتعايش السلمي مع دول المنطقة والعالم، لكنها واجهت على الدوام نكث العهود وتهرب الأميركيين من التزاماتهم، وان الوضع الراهن يرجع إلى سلوك الأمريكيين الرامي الى الهيمنة على العالم.

وعلى صعيد آخر أشار إلى الأزمة اليمنية؛ قائلا "ان دخول السعودية والإمارات الى ساحة الحرب في اليمن، كان خطأً تاريخياً كبيراً منذ البداية، ونحن نعتقد أن الحرب ليست هي الحل لتسوية الأزمة اليمنية، بل انما يكمن الحل في التفاوض وانتهاج الحوار".

وفي سياق منفصل، أكد رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الإيرانية-الصينية إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعارض الإرهاب والتطرف تحت أي عنوان وبأي شكل وفي أي مكان بالعالم كان؛ مضيفا، "نحن نعتقد أن الإرهاب أصبح اليوم مشكلة عالمية وحتى الغرب بات يعاني منه أيضا ونحن لا نعتبر الأفكار المتطرفة لبعض الجماعات الإرهابية بأنها إسلامية لأن الإسلام دين الرحمة والرأفة والعطف".

وفي الختام، أكد بروجردي استعداد الجمهورية الإسلامية للتعاون مع الصين في المجال الإستخباراتي والأمني لمكافحة الإرهاب وفي سياق المساعدة على إرساء السلام والإستقرار بالعالم.

المصدر: وکالة أنباء فارس

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: