وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۴۷۲۱۶
تاریخ النشر:  ۱۰:۵۲  - الاثنين  ۱۹  ‫أغسطس‬  ۲۰۱۹ 
أعلن تنظيم داعش الإرهابي، أمس الأحد عن هجوم انتحاري استهدف حفل زفاف في العاصمة الأفغانية كابول يوم السبت مما أسفر عن مقتل 63، مما يسلط الضوء على المخاطر التي يواجهها هذا البلد حتى إذا وافقت حركة طالبان على اتفاق مع الولايات المتحدة.

داعش يعلن مسئوليته عن الهجوم على حفل زفاف في كابول ومقتل العشراتطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-وجاء الهجوم في الوقت الذي تحاول فيه حركة طالبان والولايات المتحدة التفاوض بشأن اتفاق لانسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان في مقابل التزام طالبان بمحادثات أمنية وسلام مع الحكومة المدعومة من واشنطن.

وتنظيم داعش ليس طرفا في هذه المحادثات. وكان قد ظهر لأول مرة في أفغانستان عام 2014 ومنذ ذلك الحين نفذ عمليات في شرق وشمال البلاد. ويقاتل التنظيم الحكومة والقوات الدولية التي تقودها الولايات المتحدة وطالبان.

وقال المبعوث الأمريكي الخاص للمصالحة في أفغانستان زلماي خليل زاد إن الهجوم أظهر ضرورة الإسراع في الجهود للتوصل إلى اتفاق مع طالبان من أجل المساعدة في هزيمة تنظيم داعش.

ووصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الهجوم بأنه "مروع" وعبر عن تفاؤله إزاء المحادثات.

وقال إن الولايات المتحدة ستسعى إلى خفض مستويات القوات إلى أقل من 13 ألف جندي، لكنها ستترك قدرات استخباراتية "مهمة للغاية".

وما زال نحو 14 ألف جندي أمريكي في أفغانستان يقومون بأعمال التدريب وتقديم المشورة لقوات الأمن الأفغانية فضلا عن تنفيذ بعض العمليات لمكافحة التمرد.

وأعلن التنظيم مسئوليته عن الهجوم في بيان عبر تطبيق تليجرام، قائلا إن منفذ التفجير يدعى أبو عاصم الباكستاني.


المصدر:رویترز
انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: