وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۴۷۹۸۶
تاریخ النشر:  ۲۳:۵۹  - الثلاثاء  ۱۰  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۹ 
أدان الأردن إعلان رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو عزمه فرض السيادة الصهيونية على غور الأردن وشمال البحر الميت.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وأدان وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، يوم الثلاثاء في بيان، إعلان نتنياهو عزمه ضم المستوطنات الصهيونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة وفرض السيادة الصهيونية على منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت.

واعتبر الصفدي إعلان نتنياهو تصعيدا خطيرا ينسف الأسس التي قامت عليها العملية السلمية ويدفع المنطقة برمتها نحو العنف وتأجيج الصراع.

وأكد الوزير الأردني رفض المملكة إعلان رئيس الوزراء الصهيوني واعتبره خرقا فاضحا للقانون الدولي وتوظيفا انتخابيا سيكون ثمنه قتل العملية السلمية وتقويض حق المنطقة وشعوبها في تحقيق السلام.

ودعا الصفدي المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته وإعلان رفضه الإعلان الصهيوني وإدانته والتمسك بالشرعية الدولية وقراراتها، والعمل على إطلاق جهد حقيقي فاعل لحل الصراع على أساس حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من يونيو 1967 سبيلا وحيد لتحقيق السلام.

وقال الصفدي إن هذا الإعلان وغيره من الخطوات الأحادية التي تشمل توسعة الاستيطان اللاشرعي وانتهاكات سلطات الاحتلال للمقدسات في القدس الشريف خطر على الأمن والسلم في المنطقة والعالم، يستوجب موقفا دوليا حاسما وواضحا يتصدى لما تقوم به إسرائيل من تقويض للعملية السلمية وتهديد للأمن والسلام.

وشدد الصفدي على موقف عمان الرافض والمدين لإعلان نتنياهو عزمه ضم الأراضي الفلسطينية خلال الجلسة الطارئة التي عقدها مجلس جامعة الدول العربية لمناقشة تداعيات الإعلان الصهيوني.

الجدير بالذكر، ان استمرار الكيان الصهيوني في عمليات التوسع وضم مزيد من اراضي الفلسطينيين الى الاراضي المحتلة، يثبت فشل نهج المساومة مع الكيان المحتل، ويؤكد مرة اخرى أن السبيل الوحيد في التعامل مع هذا الكيان الغاصب يتمثل في المقاومة، لأن الصهاينة جاؤوا بالقوة ولا يفهمون الا منطق القوة.

انتهی/

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: