وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۴۹۸۹۲
تاریخ النشر:  ۲۳:۴۰  - الجُمُعَة  ۰۸  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۹ 
صرح مسؤول أمني أوروبي رفيع بأن عددا كبيرا من القطع الأثرية المسروقة خلال سيطرة تنظيم "داعش" على أجزاء واسعة من سوريا والعراق لا يزال مخزنا في المنطقة بانتظار بيعها لاحقا.

طهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء- نقلت وكالة "فرانس برس" عن منسق شؤون مكافحة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي، جيل دي كيرشوف قوله، اليوم الجمعة: "لدي قناعة بأن الكثير مما سرق لا يزال مخزنا في محيط سوريا والعراق بانتظار تراجع الاهتمام لطرح هذه القطع في الأسواق لدى (دور مزادات) "كريستيز" أو "سوذبيز" في غضون ست إلى سبع سنوات".

وأضاف المسؤول: "في إطار حملاته الدعائية، كان "داعش" يدمر المواقع الأثرية، لكنه كان في الواقع يبيع تراخيص للتنقيب الأثري وكان ينهب أيضا" الآثار، مشيرا مع ذلك إلى أن نمط التمويل هذا كان "هامشيا" لدى التنظيم.

ولفت المنسق إلى أن التصدي لتهريب الآثار مهمة صعبة لأن "كثيرين ممن يشترون هذه القطع لا يدركون أنهم يمولون الإرهاب".

المصدر: فرانس برس

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: