وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۴۹۹۲۴
تاریخ النشر:  ۰۹:۵۰  - الأَحَد  ۱۰  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۹ 
يواجه مئات الفلسطينيين شمال مدينة قلنسوة، إحدى مدن المثلث الجنوبي في الأراضي المحتلة منذ عام 1948، خطر التهجير، بعد أن أرسلت إليهم ما تسمى بـ"اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء" الإسرائيلية أوامر استدعاء، تمهيدا إلى تسليمهم أوامر هدم لبيوتهم، بادعاء البناء دون ترخيص.

كيان الاحتلال يخطط لتهجير 300 فلسطيني وهدم منازل في قلنسوةطهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء- وأفادت مصادر فلسطينية أن سلطات الاحتلال سلمت -الخميس الماضي- نحو 25 صاحب بيت أوامر استدعاء تمهيدا لأمر الهدم، أي أن هناك 25 منزلا في مرمى الهدم، ونحو 50 عائلة و300 مواطن من أطفال ونساء ومسنين مهددين بالتهجير.

ولا تقتصر معاناة الحي، الذي يقع في أكناف مدينة قلنسوة، على أوامر الهدم والملاحقات من السلطات الاسرائيلية؛ فقد هُمش الحي من السلطة المحلية من سنين طويلة، إذ يعاني من سوء في البنية التحتية.

وتزداد معاناة السكان خاصة في فصل الشتاء، بسبب سوء البنية التحتية والشوارع السليمة، وانعدام في المجاري ومجرى المياه.

وفي أعقاب إرسال أوامر الاستدعاء، رأت القوى الوطنية والأطر السياسية في مدينة قلنسوة أن هذه الخطوة "غير مسبوقة وخطيرة للغاية؛ إذ إنها تهدد حيا كاملا بالهدم والتهجير".

 

المصدر: مرکز الفلسطینی للاعلام

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: