وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۰۰۴۳
تاریخ النشر:  ۲۳:۲۰  - الأربعاء  ۱۳  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۹ 
معلوماتٌ جديدةٌ يمكننا الكشفُ عنها بخصوص المجمع الذي كان يقيم فيه زعيمُ تنظيم داعش السابق أبو بكر البغدادي في بلدة باريشا في محافظة ادلب السورية.

طهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء-وفقا لمصادرَ موثوقة، إن المنزل الذي عاش فيه البغدادي حين وصولِ القوات الخاصة الأمريكية اليه كان مزودا بشبكة انترنت.

تم تجهيزُ المكان بالإنترنت من قبل صاحبِ المنزل ابو محمد الحلبي وكان يدفع اشتراكا شهربا يبلغ ٥٠٠٠ خمسَمئةِ ليرةٍ سورية او ما يعادل ال ثمانيةَ ٨ دولارات.

تظهر المستنداتُ التي حصلت عليها اخبار الان حصريًا أن شبكةَ الانترنت في مجمع البغدادي تم تفعيلُها في الاول من فبراير من هذا العام.

المجمع الذي إختبأ فيه البغدادي في باريشا كان مزوداً بشبكة الإنترنت

بعد تسعةِ اشهر، كانت شبكةُ الإنترنت لا تزال مفعلةً في مجمع البغدادي، عندما هاجمت القواتُ الخاصة الأمريكية المكانَ في الساعاتِ الأولى من صباح السابع والعشرين من أكتوبر.

ووفقًا للوثائق، فإن اسمَ مستخدمِ الإنترنت في مجمع البغدادي هو: mharb.

في السادس والعشرين من أكتوبر اي قبل ساعاتٍ من الهجوم الأمريكي على المجمع، استخدم سكانُ المنزل الإنترنت سبْعَ ٧ مرات وذلك لمدة يصل مجموعها الى ساعةٍ وتسعٍ وعشرين 29 دقيقةً و أربعٍ وثلاثين 34 ثانية.

اما بالنسبة للمرة الاخيرة التي استخدموا فيها النت، فكان ذلك في السادسِ والعشرين من أكتوبر عند منتصف النهار وذلك لمدة أربعِ دقائق و خمسِ ثوان فقط.


تذكروا أن الغارة الامريكية بدأت بعدها بثلاثَ عشرْةَ ساعة ولاحظوا ايضا تبدل عناوين ال address IP في كل مرةٍ يستخدم فيها أحدُ سكان مجمع البغدادي الانترنت.

يظهر احدُ المستندات حجمَ البيانات التي استخدمها سكانُ المنزل إجمالا من بداية شهر فبراير وحتى نهاية أكتوبر: قاموا بتنزيل مئتين واحدَ عشَر غيغابايتس ٢١١ GB من البيانات عبر الانترنت وتحميل احد عشر غيغابايتس ١١ GB من البيانات.

يبين ملفٌ اخر إجماليَ الوقت الذي قضوه على الانترنت من بداية فبراير وحتى السادسِ والعشرين من أكتوبر.

حصل أبو محمد الحلبي، صاحبُ المجمع، على اشتراك بشبكة الإنترنت عبر مزود خدمة محلي يعمل في إدلب.

تصل الإنترنت إلى بلدة باريشا عبر عدة صحونٍ هوائية متوزعة في المحافظة.

إن وجود شبكة انترنت في المجمع الذي كان يختبئ فيه البغدادي في بلدة باريشا لا يعني تلقائيًا أن البغدادي نفسَه كان يستخدم الإنترنت.

ما نملكه هنا هو دليلٌ على أن المجمع كان مزودا بشبكة انترنت لكننا لا نعلم من كان يستخدمها تحديدا ولأي غرض علما انه تم استخدام الإنترنت في المجمع قبل اثنتي عشرة 12 ساعة من الغارة الامريكية على المكان.

انتهی/

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: