وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۰۰۶۴
تاریخ النشر:  ۱۸:۲۴  - الخميس  ۱۴  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۹ 
أكد رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا، يوري بورينكوف، أنه تم إجلاء أكثر من 18 ألف لاجئ من مخيم الركبان في سوريا في إطار جهود الحكومة السورية والدعم الروسي.

إجلاء أكثر من 18 ألف لاجئ من مخيم الركبان بفضل الجهود السورية - الروسيةطهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء- وقال بورينكوف، في اجتماع لهيئتي التنسيق المشتركة الروسية - السورية عقد في موسكو لمناقشة قضية عودة اللاجئين إلى الأراضي السورية: "بحلول الـ 14 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، غادر 18 ألف و270 لاجئا مخيم الركبان، منهم 3 آلاف 897 رجلاً و 5 آلاف 222 امرأة و9 آلاف 151 طفلا".

وأشار بورينكوف إلى أن الظروف التي أوجدتها الحكومة السورية تساهم في عودة اللاجئين إلى ديارهم.

ووفقا للأمم المتحدة، في الأشهر الأخيرة، أكثر من نصف قاطني مخيم الركبان الذي كان يؤوي نحو 40 ألف شخص يعيشون في فقر مدقع، وذلك بعدما فتحت الحكومة السورية بدعم روسي ممرات لتشجيع النازحين على الوصول إلى المناطق التي تقع تحدت سيطرة الحكومة.

قال الفريق أول ميخائيل ميزنتسيف، رئيس القسم الروسي في مقر التنسيق الروسي - السوري المشترك، في اجتماع مشترك، بشأن عودة اللاجئين وإعادة الحياة السلمية إلى سوريا: "نتيجة للعمل المنجز حتى الآن، عاد أكثر من 1.999.848 مواطنا سوريا إلى ديارهم، منهم أكثر من 1.304.919 نازحا داخليا، وأكثر من 694.929 لاجئا من الخارج".

وأضاف ميزنتسيف، قائلا: "الأرقام المقدمة توضح اهتمام الحكومة السورية بتوفير ظروف معيشية لائقة لمواطنيها، فضلاً عن العودة الطوعية والآمنة للاجئين إلى وطنهم".

وأشار ميزنتسيف إلى أنه منذ 18 يوليو/ تموز 2018، تم إصلاح وتشغيل أكثر من 32372 منشأة ذات أهمية اجتماعية وصناعية في سوريا.

وأوضح ميزنتسيف أنه كانت هناك إمكانية الوصول إلى المناطق الأكثر تضررا من الحرب، مشيرا إلى أن القوات الروسية وزعت 14.7 طن من المنتجات الغذائية على السكان المحليين في مدينة عين عيسى، بالإضافة للمساعدات المقدمة من قبل الهلال الأحمر السوري.

وأشارت البيانات المعممة، الصادرة عن المنظمات الإنسانية إلى اضطرار نحو 7 ملايين سوري لمغادرة بلادهم، وذلك جراء اندلاع الأعمال العسكرية في عام 2011.

المصدر: سبوتنیک

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: