وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۰۱۱۰
تاریخ النشر:  ۰۹:۲۲  - السَّبْت  ۱۶  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۹ 
حذر شيخ الأزهر، أحمد الطيب، من خطورة البيئة الإلكترونية التي سهلت ارتكاب الجرائم الجنسية بحق الأطفال.

شيخ الأزهر: البيئة الإلكترونية سهلت ارتكاب الجرائم الجنسية بحق الأطفالطهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء-وقال شيخ الأزهر خلال كلمته، يوم الجمعة، في "مؤتمر قمة قادة الأديان" بالفاتيكان تحت عنوان "تعزيز كرامة الطفل في العالم الرقمي"، إن "البيئة الإلكترونية مكنت وحوش الجرائم الجنسية من سهولة الاتصال بضحاياهم من الأطفال وتشجيعهم على الالتحاق بهم وقدرتهم على إخفاء هوياتهم بإنشاء هويات مزيفة تجعل ملاحقتهم قضائيا ضربا من المستحيل".

وأضاف أن "إخفاء الهويات الحقيقة واستبدالها بهويات مزيفة أضاع خصوصية الأسر ووضع كرامة أطفالها في مهب الريح، حتى أن اليونيسيف صرحت بأنه لا يوجد طفل بمأمن من المخاطر على شبكة الإنترنت".

كما صرح بأن "هذه المؤتمرات التي تناقش مستقبل الطفولة المحفوف بالمخاطر لا تعد ترفا أو مجرد كلمات تلقى في اجتماع، بل هي دعوة جدية للجميع بضرورة الإسراع بالتصدي والمواجهة، والبحث الجاد عن مخرج من هذه الأخطار المحدقة بأطفال اليوم، وذلك بعد ما بات واضحا لممثلي الأديان ولكل ذي قلب وضمير أن التطور الرقمي سرق من هذه الكيانات البشرية الضعيفة، براءتها وأحلامها، وأوشكت أن تتحول إلى أرقاء في أيدي الذين لا يؤمنون إلا بالأرض وبالمادة وحدها".

وأكد أحمد الطيب أن "المشكلة هي أن التقدم العلمي اليوم هو سلاح ذو حدين، يصعُب فيه فرز الأفضل لتطبيقه، واستبعاد الأسوأ لتجنبه"، مبينا أن "الحل يكمن في عودة مسؤولية الأسرة عن الطفل، ومراقبتها للأطفال، وحقها في التوجيه والتأديب والتهذيب، وألا يعد شيء من ذلك ضربا من ضروب العنف تمارسه الأسرة ضد الطفل".

وشدد على أن "حماية الطفل من الأوبئة والأمراض الخلقية أوجبُ وألزمُ بكثير من دعاوى حق الطفل في حُريات لا محدودة تقدمه لقمة سائغة لأمراض أعنف وأشد فتكا".

وقال شيخ الأزهر إنه "لا يوجد أدنى شك في أن الثورة التقنية الرقمية لن تتوقف عن تطور يختلط فيه النافع بالضار، والمصلحة بالمفسدة، ما دامت هذه الثورة تتطور في غيبة من حراسة الأديان والأخلاق الإلهية".

المصدر: الأهرام المصرية

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: