وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۰۱۱۳
تاریخ النشر:  ۰۹:۴۲  - السَّبْت  ۱۶  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۹ 
كشفت دراسة حديثة أن الانتقال من العيش قرب شارع هادئ إلى آخر مزدحم قد يزيد من خطر الإصابة بورم في الدماغ.

العلماء يكتشفون علاقة تربط الطرق المزدحمة بسرطان الدماغطهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء-وبحث العلماء في آثار الجسيمات الدقيقة للغاية والملوثات الدقيقة المنبعثة أساسا من حركة المرور في الطرقات وحرق الفحم، وأظهرت البيانات أن خطر الإصابة بورم في الدماغ زاد بنسبة 10% بسبب التعرض لـ 10000/ سم مكعب من الجزيئات متناهية الصغر (UFP) كل يوم.

وحسب علماء جامعة مكغيل في مونتريال بكندا، فإن هذا المعدل سيؤدي إلى حالة جديدة من سرطان الدماغ كل ثلاث سنوات لكل 100 ألف شخص.

وأشار الفريق إلى أن زيادة التعرض اليومي من الجزيئات متناهية الصغر إلى / سم مكعب ، يعادل الانتقال من منزل بجانب منطقة هادئة إلى منطقة مكتظة بحركة المرور.

وأظهرت النتائج أيضا، أن التعرض اليومي لـ 5000/سم مكعب، زاد خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 50% مقارنة بأولئك الذين يتعرضون لـ 15000/سم مكعب.

وتتراوح مستويات الجزيئات متناهية الصغر اليومية من 6000/سم مكعب إلى 97000/ سم مكعب في كل من المدن والمناطق المحيطة التي اختبروها، في مونتريال وتورونتو.

وحللت الدراسة السجلات الطبية لمليونين من البالغين بين عامي 1991 و2016، ومقارنتها بمتوسط التعرض اليومي للجزيئات متناهية الصغر لمدة ثلاث سنوات، ثم الاخذ في الاعتبار عوامل الخطر الأخرى مثل التدخين.

وربطت الدراسة الحديثة التعرض للملوثات الصغيرة بسرطان الدماغ، إلا أنها لم تقدم أي إثبات ملموس على ذلك، وهو ما يدعو لإجراء المزيد من الدراسات وفقا للدكتور سكوت ويتشنثال، المؤلف الرئيسي للدراسة.

وأوضح الدكتور ويتشنثال: "إننا لا نعرف الكثير عن أسباب أورام الدماغ، لذلك أي عوامل بيئية يمكننا تحديدها تعد مفيدة".

المصدر: ديلي ميل

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: