وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۰۲۵۴
تاریخ النشر:  ۱۸:۱۱  - الخميس  ۲۱  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۹ 
عين رئيس سريلانكا المنتخب حديثا غاوتابايا راجاباكسا، شقيقه الأكبر الرئيس الأسبق ماهيندا راجاباكسا، رئيسا للوزراء مكرسا عودة قوية لأسرته إلى الساحة السياسية.

في سابقة هي الأولى بتاريخ سريلانكا.. شقيقان يتوليان رئاسة البلاد ومجلس الوزراءطهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء-وجاء تعيين ماهيندا راجاباكسا (74 عاما)، الذي أدى اليمين اليوم الخميس، بعد بضع ساعات من استقالة رئيس الوزراء السابق رانيل فيكريمسينجي عقب هزيمة مرشح حزبه في الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها غاوتابايا راجاباكسا في مطلع الأسبوع.

وهذه هي المرة الأولى في تاريخ سريلانكا التي يتولى فيها شقيقان المنصبين الأكبر في البلاد، رغم أن ماهيندا يتولى حكومة تسيير أعمال حتى إجراء انتخابات برلمانية العام المقبل.

وفي احتفال أقيم في العاصمة كولومبو يوم الخميس، أدى ماهيندا اليمين أمام أخيه في حضور زوجتيهما وأولادهما.

وكتب غاوتابايا بعد ذلك على "تويتر": "أود أن أهنئ وأقدم أحر تمنياتي إلى عزيزي ماهيندا راجاباكسا، رئيس وزراء جمهورية سريلانكا الديمقراطية الاشتراكية".

وشغل غاوتابايا راجاباكسا (70 عاما) من قبل منصب وزير الدفاع في عهد أخيه ماهيندا الذي تولى الرئاسة من 2005 إلى 2015.

وتولى ماهيندا، الذي أصبح زعيما للمعارضة في سريلانكا منذ يناير، منصب رئيس الوزراء مرتين.

ومن المقرر أن يكون ماهيندا مرشح حزبه في الانتخابات البرلمانية المتوقعة في أبريل، واكتسب ماهيندا شعبية بين الأغلبية السنهالية في البلاد بعد إشرافه على وضع نهاية لحرب أهلية دامت 26 عاما.

ويواجه الشقيقان مهمة عسيرة لإنعاش اقتصاد سريلانكا الذي يعاني أكبر ركود له منذ ما يقرب من عقدين بعد هجمات شنها متشددون في عيد القيامة هذا العام أسفرت عن مقتل أكثر من 250 شخصا في كنائس وفنادق.

المصدر: رويترز

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: