وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۰۶۱۷
تاریخ النشر:  ۰۸:۳۹  - الأربعاء  ۰۴  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۹ 
قالت الصين، اليوم الأربعاء، إنها تعترض تماما على مشروع قانون أقره مجلس النواب الأمريكي ويطالب إدارة الرئيس دونالد ترامب بتشديد موقفها إزاء ما وصفه بحملة الصين على الأقليات العرقية في منطقة شينجيانغ بغرب البلاد.

الصين تعارض تشريع مجلس النواب الأمريكي المتعلق بالإيغورطهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء-وقالت وزارة الخارجية الصينية، في بيان منسوب للمتحدثة هوا تشون ينغ، إن شينجيانغ شأن داخلي وحثت الولايات المتحدة على تصحيح خطأها ومنع سريان مشروع القانون، وفقا لرويترز.

وجاء في البيان، إن الصين سترد بخطوات أخرى تتوقف على تطور الموقف.

كان مجلس النواب الأمريكي قد أقر مشروع القانون بأغلبية ساحقة أمس. ولا يزال يتعين موافقة مجلس الشيوخ عليه قبل إحالته إلى البيت الأبيض ليوقعه ترامب أو يرفضه.

ويلزم القانون إدارة الرئيس دونالد ترامب بتشديد موقفها إزاء حملة الصين على أقلية الإيغور المسلمة.

وأيد 407 أعضاء التشريع مقابل اعتراض عضو واحد في خطوة من المرجح أن تزيد من التوتر مع الصين، حتى رغم أن الإجراء أمامه عدة خطوات ليصبح قانونا ساريا.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في بداية نوفمبر/تشرين الثانيالماضي، إن الولايات المتحدة الأمريكية، تجدد مطالبتها للصين، بعدم التعرض لمسلمي الإيغور، الموجودين خارج البلاد.

وأضاف في بيان: "الحكومة الصينية تقوم بمضايقة وسجن واحتجاز أفراد من أسر نشطاء من المسلمين الإيغور، ومن قصص نشرها من نجوا من معسكرات شينجيانغ، وبعض الحالات تعرضت لإساءة المعاملة بعد فترة وجيزة من لقاء نشطاء مع مسؤولين بارزين في وزارة الخارجية الأمريكية".

وأفادت لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في أغسطس/آب 2018، أن مليون فرد على الأقل من الأقليات العرقية احتُجزوا في معسكرات مغلقة في منطقة سنجان الذاتية الحكم في الصين، حيث زُعم أنه تتم إعادة تربيتهم، فيجبر الناس إلى غناء الأغاني الثورية، ودراسة أفكار الرئيس شي جين بينغ، والتحدث باللغة الصينية، وهي ليست لغتهم الأم، ويقول شهود عيان إن المسؤولين يعرضون السكان للتعذيب بهدف منع الأنشطة الإرهابية في المنطقة.

المصدر: سبوتنیک

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: