وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۰۸۳۲
تاریخ النشر:  ۲۲:۳۸  - الثلاثاء  ۱۰  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۹ 
قال عضو في لجنة الأمن القومي بالبرلمان "شهروز برزكر كلشاني " إن الجمهورية الإسلامية الايرانية إلى جانب اختبارات الصواريخ ، تعتزم إدراج طرق للوصول إلى الفضاء في خططها المستقبلية.

طهران-وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء - واشار كلشاني ، إلى اجتماع لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية التي عقدت في مبنى الخارجية ، بحضور وزير الخارجية محمد جواد ظريف وقال ان الاجتماع تناول الاتفاق النووي ورسالة الترويكا الاوروبية الى الامم المتحدة حول اختبار ايران الصواريخ الباليستية ، وقد تم تنظيم هذه الرسالة في الوقت الذي كانت اجراءات ايران وفقا للبروتوكولات الدولية .

وفي حديثه عن السبب وراء الرسالة ، قال كلشاني ان هذا الاجراء تاثر بالتصريحات الاخيرة لوزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو ضد إيران ، مشيرا الى ان وزير الخارجية الايراني قال في هذا الصدد ان الاتحاد الاوروبي بما فيها فرنسا وبريطانيا والمانيا لم تف بالتزاماتها في الاتفاق النووي ومن اجل ذلك تحاول التهرب من الوفاء بتعهداتها .

وتابع النائب كلشاني إن إيران ووفقا للاتفاق النووي ستستانف برامجها الصاروخية في إطار المعاهدات الدولية اعتبارًا من العام المقبل ، مضيفًا أنه على الرغم من أن أنشطة الصواريخ الإيرانية كانت دائمًا سلمية بحتة لأغراض دفاعية ، فان الأوروبيين وبتاثير من تصريحات ساسة اميركا ولاسيما بومبيو يذهبون الى ان ايران تقوم باختبار صواريخ بمدى الفي كيلومتر قادرة على حمل رؤوس نووية في حين ان واقع الحال ليس كذلك .

واوضح كلشاني ان الجمهورية الإسلامية تعتزم إدراج طرق للوصول إلى الفضاء في خططها المستقبلية.

وقال إن الاجتماع ناقش أيضا الوضع في العراق والظروف التي يشهدها هذا البلد ، وقال إن مسؤولي الخارجية واعضاء البرلمان تحدثوا عن التظاهرات اليوم في بغداد وتم التاكيد على دور التدخل الاميركي في المنطقة رغم الهزائم المتوالية التي منيت بها والتي قادت الى التركيز على التخويف من ايران في المنطقة وذلك من خلال شبكات الواقع الافتراضي والفضائيات .

وقال أيضًا إن الاجتماع ناقش أيضًا الحظر المفروض على مبيعات النفط الإيرانية ، كما تمت دراسة  تحليلات الوضع الأمريكي مع ترامب ودون ترامب في ظل حكومة الديمقراطيين او الجمهوريين .

المصدر: وکالة أنباء فارس

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: