وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۰۸۸۵
تاریخ النشر:  ۲۰:۳۶  - الخميس  ۱۲  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۹ 
برأت محكمة أميركية، اثنين من الباحثين الايرانيين من الطلبة السابقين للعالم الايراني البارز مسعود سليماني، من تهمة انتهاك الحظر، وذلك بعد اقل من اسبوع من الافراج عن هذا العالم.

طهران-وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء - وافادت وسائل الاعلام الاميركية، انه تزامنا مع الافراج عن الباحث الايراني الدكتور مسعود سليماني، برأت محكمة اميركية باحثين ايرانيين آخرين من تهمة انتهاك الحظر.
وكتبت صحيفة واشنطن بوست، ان محبوبة قائدي ومريم جزائري، وفي ملف مشترك مع سليماني، وجهت لهما اتهامات بالسعي لتصدير مواد بحثية ودوائية الى ايران وانتهاك الحظر.
ورفضت المحكمة التي عقدت يوم الاربعاء بأطلنطا، الاتهام بانتهاك الحظر، الموجه الى هذين الطالبين السابقين للدكتور سليماني.
وتم اعتقال مريم جزائري في عام 2016، عندما كانت تريد ركوب الطائرة في اطلنطا، بتهمة حمل مواد مختبرية. كما تم توجيه الاتهام الى محبوبة قائدي الباحثة في جامعة ييل، بتهمة المشاركة في نقل مواد دوائية.
وتعرض الدكتور سليماني بعد ذلك، في تشرين الاول/اكتوبر 2018، للاعتقال لدى وصوله الى مطار شيكاغو، رغم انه حصل على تأشيرة دخول ووجهت له الدعوة للمشاركة في مؤتمر علمي. وبعد 14 شهرا من الاحتجاز القسري في ظروف سيئة، تم الافراج عنه الاسبوع الماضي في عملية تبادل، مقابل الافراج عن الجاسوس الاميركي جاو وانغ.
وكتبت صحيفة بوليتيكو، ان فتح ملف ضد هذين الباحثين الايرانيين، أثار انتقادات من قبل ايران وكذلك المجتمع العلمي في اميركا، لأن الاتهام كان فقط بسبب السعي لتصدير مواد ضرورية للأبحاث الطبية.

المصدر: وکالة أنباء فارس

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: