وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۱۷۷
تاریخ النشر:  ۱۲:۱۵  - الثلاثاء  ۰۲  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۴ 
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن جزءا من الأرباح الناتجة عن شراء النفط الليبي من قبل أوروبا تنفق على تمويل الإرهابيين الذين يحاول الغرب محاربتهم حاليا.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء أضاف الوزير "أين ليبيا اليوم؟ تم احتجاز عدد كبير من الحقول النفطية من قبل الجماعات الإرهابية التي تبيع النفط، وتشتريه أوروبا لأنها رفعت بشكل هادئ حظر توريد النفط الليبي. وتنفق الأرباح بما في ذلك لتمويل الإرهابيين الذين تتم محاربتهم في العراق المجاورة".

وتابع "عندما تمت الإطاحة بالقذافي رأوا أن من قاموا بتسليحهم وتمويلهم بدأوا يضجرون، بعد أن دمروا البلد واستولوا على مناطق فيها، فخرجوا الى مالي لإسقاط سلطاتها، وحينها واجهت فرنسا، التي قامت بتأييد المتمردين الليبيين بقوة وبتسليحهم… واجهت في مالي نفس الأشخاص الذين "خلقتهم" للإطاحة بالقذافي في ليبيا".

وأفاد لافروف أنه قال نفس الشيء لنظيره الفرنسي الذي أجاب أنه هذه هي الحياة. وأضاف الوزير الروسي أن مبدأ "هذه هي الحياة" لا يعد سياسة.

وفي معرض حديثه عن النزاع الفلسطيني الإسرائيلي قال لافروف إن تسوية القضية يجب أن تتم على أساس الاتفاقيات السابقة.

وأضاف "النزاع الفلسطيني الإسرائيلي قديم. القضية الفلسطينية يجب حلها على أساس ما تم الاتفاق عليه سابقا، أي على أساس قرارات مجلس الأمن الدولي واتفاقات مدريد والمبادرة السلمية العربية".

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: