وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۱۸۳۲
تاریخ النشر:  ۲۰:۵۹  - الأَحَد  ۱۹  ینایر‬  ۲۰۲۰ 
لا تزال الخطوط الجوية القطرية وطيران الإمارات وعدة شركات طيران خليجية أخرى تسير رحلات عبر المجالين الجويين للعراق وإيران وإلى مدن في البلدين، رغم أن شركات طيران دولية أخرى عدلت مسار طائراتها منذ التوتر بین ایران وامیرکا.

طهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء - وأوضح مسؤولون تنفيذيون ومحللون لرويترز، بأن لدى شركات الطيران في منطقة الخليج الفارسي، التي تعد نقطة عبور رئيسية بين المقاصد الأوروبية والآسيوية، القليل من المسارات البديلة لتختار منها في منطقة يخلو معظم مجالها الجوي من الطائرات المدنية وذلك من أجل الاستخدام العسكري.

ونمت شركات طيران بالمنطقة الخليجية لتصبح شركات كبيرة بالرغم من تفاقم التوترات في المنطقة خلال العقود الماضية وتحولت إلى صراعات.

وتقول الشركات إن تغيير مسار رحلاتها ألحق الضرر بأرباحها، لكنها تؤكد أيضا أنها تتخذ كل الاحتياطات اللازمة للحفاظ على سلامة الركاب.

وقال عادل الغيث نائب رئيس أول العمليات التجارية لمنطقة الخليج الفارسي والشرق الأوسط وإيران إن المجال الجوي الإيراني مهم لكل شركات الطيران في هذه المنطقة.

وتقدم طيران الإمارات، ومقرها دبي، وشقيقتها فلاي دبي معا خدمات لعشر مدن في إيران والعراق، وواصلتا استخدام المجال الجوي للبلدين في رحلات أخرى.

كما واصلت الخطوط الجوية الكويتية والاتحاد للطيران، ومقرها أبوظبي، استخدام المجالين الجويين الإيراني والعراقي.

وقال أكبر الباكر الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية على هامش مؤتمر للملاحة الجوية بالكويت ”سنواصل تسيير رحلات إلى إيران لأنها بلد مهم بالنسبة لنا وهي جارتنا ونريد خدمة الشعب الإيراني“.

 

المصدر: رويترز + وكالات

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: