وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۱۸۹۲
تاریخ النشر:  ۲۰:۱۲  - الثلاثاء  ۲۱  ینایر‬  ۲۰۲۰ 
اعتبر رئيس حكومة تصريف الأعمال عادل عبد المهدي، الثلاثاء، إطلاق الصواريخ على السفارة الأميركية بأنه أمير غير مقبول، فيما اعتبر أن قطع الطرق والمدارس لا علاقة له بالتظاهرات السلمية.

طهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء - وقال عبد المهدي خلال جلسة مجلس الوزراء وتابعتها السومرية نيوز، إن "هناك من يعطل المدارس ويقطع الطرق"، مبيناً أن "المظاهرات السلمية المحترمة تحمى وكل هذا الشيء جاري، حتى القطوعات والتجاوزات لو كان يراد استخدام قواعد الاشتباك معها لاختلف الامر".

وأضاف :"حريصون على عدم تصعيد الاوضاع"، مؤكداً ان "البلد يحتاج الى التهدئة، وكيف ممكن ان نصلح النظام ونحن نعطل المصلحة العامة والخاصة".

وأوضح عبد المهدي، أن "الجمهور يطالب باجراءات اشد لكن القوات الامنية لا تريد ان تدخل في سياقات يستخدم فيها العنف وغيره، مع ذلك هناك ضحايا وهذا يحصل عندما يكون هناك عنف ومولوتوف وسكاكين"، مبيناً أن "كل الضغوطات يجب ان تتوجه لايقافها كون مآلاتها سلبية، فهناك فرق في التعبير السلمي عن الرأي وفرق بين استخدام العنف والمجيء بادوات لحيم وغلق المدارس".

وأشار إلى أن "هذا الامر يجب ان يتوقف وخصوصاً قد دخلنا في حالة اقليمية وصعبة".

وتابع رئيس الوزراء، أنه "يوم امس تم إطلاق صواريخ كاتيوشا على السفارة الامريكية، وهذا أمر مؤلم غير صحيح"، متساءلاً :"من يخول هذه الجهات بالتعرض للمثلية في العراق؟".

واعتبر أن "هذا الفعل يسيء الى العراق وغير مقبول مهما كانت النوايا".

المصدر: السومریة

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: