وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۲۰۰۶
تاریخ النشر:  ۱۲:۱۳  - الأَحَد  ۲۶  ینایر‬  ۲۰۲۰ 
سرعة انتشار فيروس كورونا الجديد في الصين، وظهور حالات إصابة في عدد من الدول، لا شك في أنهما أثارا الخوف لدى الناس، سواء في هذا البلد أو خارجه. من هنا، لا بد من التعرف أكثر إلى الفيروس وكيفية الوقاية منه. وفي ما يلي سبع حقائق عن الفيروس، وهي:

ما يجب أن تعرفه حول كوروناطهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء -1 - تُعرّف منظمة الصحة العالميّة فيروسات كورونا أو الفيروسات التاجيّة بأنّها مجموعة كبيرة تسبّب أمراضاً قد تكون مجرّد نزلة برد شائعة أو أمراض أكثر حدّة، أشهرها متلازمة الالتهاب التنفسيّ الحاد "سارس". وقد تمّ التعرّف للمرّة الأولى إلى فيروس كورونا البشريّ في ستينيّات القرن الماضي، من خلال عيّنات أخذت من أنوف أشخاص مصابين بنزلات برد.

2 - السلالة الجديدة من فيروس كورونا تنتقل بين البشر، وليس من الحيوانات إلى البشر فقط، مثلما كان معلناً في السابق، الأمر الذي يُثير مخاوف أكبر، لا سيّما أنّها قد تؤدّي إلى الوفاة، بحسب الخبير الصحيّ شونغ نانشان الذي عيّنته هيئة الصحة الوطنيّة الصينيّة على رأس فريق لمتابعة القضيّة.

3 - صحيح أنّ الأبحاث المتوفّرة حول كيفيّة انتقال فيروس كورونا البشريّ من شخص إلى آخر قليلة جداً، إلا أنّ ذلك يحصل بحسب المتعارف عليه من خلال إفرازات الجهاز التنفسيّ، إمّا عبر السعال أو العطس من دون تغطية الفم والأنف، وإمّا ملامسة شخص مصاب أو مصافحته، وإمّا ملامسة سطح أو غرض ملوّثين بالفيروس ومن ثمّ لمس الأنف أو الفم أو العين، وإمّا الاحتكاك ببراز ملوّث، وذلك في حالات نادرة.

4 - الفئات الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا هم المصابون بأمراض قلبيّة ورئويّة، وأصحاب المناعة الضعيفة، والرضّع، وكبار السنّ.

5 - أعراض فيروس كورونا تبدأ بالظهور بعد مدّة تتراوح ما بين يومَين وأربعة أيام من الإصابة به، وهي أشبه بأعراض نزلة برد في الجهاز التنفسيّ العلويّ تشمل سيلان الأنف، والصداع، والسعال، وألماً في الحلق، وارتفاع درجة حرارة الجسم، والشعور بحالة من الانزعاج العام. كذلك، قد يسبّب فيروس كورونا أحياناً أمراضاً في الجهاز التنفسيّ السفليّ، من قبيل الإصابة بالتهاب القصبات الهوائيّة وذات الرئة.

6 - الوقاية هي الحلّ الأفضل للحد من احتمالات الإصابة بالفيروس، من خلال إجراءات هي نفسها التي تُتّخذ لتفادي الإصابة بنزلة برد، من قبيل غسل اليدَين جيّداً بالماء والصابون، واستخدام معقّم لليدَين، وإبعاد اليدَين والأصابع عن العينَين والأنف والفم، وتجنّب الاتصال الجسديّ بالأشخاص المصابين، والبقاء في المنزل (في حال الإصابة أو الاشتباه فيها) وتجنّب التواصل عن قرب مع آخرين، وتغطية الفم والأنف عند العطس أو السعال، والتخلّص من المناديل المستخدمة في هاتين الحالتَين والحفاظ على النظافة الشخصيّة.

7 - لا يتوفّر علاج محدّد لعدوى فيروس كورونا وأعراضه تتلاشى بشكل تلقائيّ في الحالات الأقلّ حدّة. لكن من الممكن اتّباع بعض الطرق لتسريع الشفاء، ومنها الحصول على قسط كافٍ من الراحة، والإكثار من شرب السوائل، واستخدام المسكّنات التي تُباع من دون وصفة طبيّة لعلاج آلام الحلق وارتفاع درجة الحرارة مع تفادي إعطاء الأسبرين لمن هم دون 18 عاماً، واستخدام أجهزة مرطّبة للأجواء، وأخذ حمّامات مياه ساخنة.

 

المصدر: العالم

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: