وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۲۱۴۶
تاریخ النشر:  ۲۰:۳۴  - السَّبْت  ۰۱  ‫فبرایر‬  ۲۰۲۰ 
أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية، يوم السبت، ان القائد سليماني اختار طريق الشهادة المفعم بالعزة والكرامة، وتمكن من إيجاد تغيير عظيم داخل ايران وعلى صعيد المنطقة والعالم.

طهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء - وخلال ترؤسه اجتماعا للمجلس الاعلى للفضاء الافتراضي، أشار حجة الاسلام حسن روحاني الى ان الشعب الايراني كان في مرحلتين ينتظر عودة امامه وقائده المحبوب، اولها في عام 1963، عندما ألقي القبض على الامام الخميني (رض) حيث قضى فترة في السجن، والثانية في الاول من شباط/فبراير عام 1979، حيث كان عامة الشعب ينتظر عودة الامام ليقوم بقيادتهم.

ولفت الى ان الامام الخميني عاد الى ارض الوطن في الاول من شباط/فبراير 1979، وفي الاول من نيسان/ابريل 1979، اختار الشعب الجمهورية الاسلامية نوعا للنظام الحاكم عبر استفتاء عام، وفي الثالث من كانون

الاول/ديسمبر 1979، تم ترسيخ الدستور، ولذلك يمكن تقديم هذه الايام الثلاثة كنموذج للنظام السياسي لجميع شعوب المنطقة والعالم.

وحيا روحاني جميع الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل مبادئ الامام الخميني الراحل (رض) واستشهدوا وكان آخرهم القائد سليماني، الذي اختار سبيل الشهادة المفعم بالعزة والكرامة، وتمكن من إيجاد تغيير عظيم داخل ايران وعلى صعيد المنطقة والعالم.

المصدر: فارس

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: