وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۲۴۲۲
تاریخ النشر:  ۲۳:۲۰  - الأربعاء  ۱۲  ‫فبرایر‬  ۲۰۲۰ 
شهد ريف القامشلي الشرقي توتراً بين أهالي قرى الريف الشرقي الخاضعة لسيطرة الجيش السوري، وعناصر دوريات أميركية حاولت المرور في مناطق خاضعة لسيطرة الجيش السوري في المنطقة، ما أدى لاندلاع مواجهات، استشهد على إثرها أحد سكان القرية، وأصيب اثنان آخران.

طهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء - وافادت مصادر محلية أن "5 آليات أميركية كانت تتجول في مدينة القامشلي، تو جهت باتجاه حاجز للجيش السوري المتمركز في قرية خربة عمو، فتم اعتراضها من عناصر الحاجز وأهالي القرية، ومنعهم من العبور باتجاه القرية".

ووفق المصادر الأهلية، فإن "عناصر الدورية حاولوا استفزاز الأهالي من خلال التأكيد عبر مترجم عراقي كان مرافق للدوريات بأنهم سيقومون بالعبور باتجاه القرية، ما دفع بالأهالي إلى رشق الدورية بالحجارة ورفع شعارات تطالب الأميركيين بالانسحاب من الأراضي السورية.

وأضافت المصادر أن "عناصر الدورية أطلقوا الرصاص الحي على الأهالي ما أدى لاستشهاد مدني وإصابة شخصين آخرين".

وبحسب المصادر "دفع إطلاق عناصر الدورية النار على المدنيين إلى تجمع سكان القرى المجاورة واحتجازهم لعناصر الدورية وإعطاب آليتين لهم في المنطقة، مع استنفار أميركي، وتحليق مكثف للطيران المروحي".

وبينت المصادر أن "الدوريات طلبت تعزيزات ما أدى لوصول 3 آليات أميركية للمنطقة، أعقبها قصف بقنابل صوتية على الأراضي الزراعية للضغط على الأهالي لفك احتجاز عناصر الدورية".

وأكدت المصادر أن "5 آليات روسية وصلت من مطار القامشلي إلى المنطقة، وأبلغت الأهالي بأن الحادثة لن تتكرر، ما أدى لانسحاب آمن للدوريات الأميركية في المنطقة".

 

المصدر: وكالات

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: