وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۲۵۸۱
تاریخ النشر:  ۲۳:۱۵  - الثلاثاء  ۱۸  ‫فبرایر‬  ۲۰۲۰ 
عدّ سادن الروضة الرضوية احمد مروي استشهاد الفريق قاسم سليماني وابومهدي المهندس بأنه عزز الوحدة بين ايران والعراق.

طهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء - وقال مروي، لدى لقائه سادن مرقد الامامين الكاظمين عليهما السلام في مشهد المقدسة /شمال شرق/ اليوم الثلاثاء، ان الاعداء تصوروا ان اغتيال هذين القائدين سيثير الخلافات بين الشعبين الايراني والعراقي الا ان استشهادهما وامتزاج دمائهما الطاهرة ساهم بتمتين الاواصر بين شعبي البلدين.

واضاف: ان أعداء الدين والاسلام غافلون عن مكر الله حيث ان أميركا فضحت نفسها بارتكابها هذه الجريمة، متساءلا عن التبرير القانوني لاغتيال مسؤول رسمي لبلد مستقل يزور بلدا بدعوة رسمية من مسؤوليه.

وتابع: ان اميركا بارتكابها الجريمة الارهابية التي اسفرت عن استشهاد هذين القائدين المسلمين وجّهت الاساءة لشعبين كبيرين ودللت على عدم التزامها بالقوانين الدولية وتغطرسها.

ولفت الى ان اميركا تزعم انها دخلت العراق للحفاظ على أمنه لكنها تقوم باغتيال مسؤول حل ضيفا رسميا على هذا البلد، متساءلا عن القانون الذي سمح لاميركا باحتلال بلدما واغتيال مسؤول رسمي حل ضيفا عليه وعما اذا كانت ستسمح بأن يعيش العراق يوما واحدا من الهدوء والاستقرار.

ولفت الى ان الدماء الطاهرة لهذين الشهيدين المجاهدين في سبيل الله ستفضي الى بركات وآثار هائلة منها انحسار الوجود الاميركي الشرير عن العراق.

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: