وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۲۸۲
تاریخ النشر:  ۲۰:۲۴  - الأربعاء  ۱۷  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۴ 
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
قدمت النيابة العسكرية الإسرائيلية في محكمة عوفر غربي رام الله صباح الأربعاء لائحة اتهام بحق زياد عواد من بلدة إذنا في الخليل ونجله عز الدين، ونسبت لهما القيام بعملية قتل الضابط "باروخ مزراحي" خلال شهر نيسان من العام الحالي.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء جاء في لائحة الاتهام أن عواد تقدم نحو الشارع الرئيسي، وبدأ بإطلاق النار صوب عدد من المركبات من بينها مركبة الضابط مزراحي، وذلك من جانب المركبة الأيمن، فصاح مزراحي عندها "مخرب"، في حين أخفضت زوجته "هداس" رأسها، وشاهدت عواد وهو يحمل بندقية كلاشنكوف ويطلق صليات من الرصاص باتجاه مركبتهم ومركبة أخرى، وأصاب مزراحي بإصابات قاتلة في أطرافه العليا، في حين أصيبت زوجته بجراح في الحوض.

وفي أعقاب إصابته انهار مزراحي وهو يقود المركبة ما تسبب بانحرافها، بينما سيطرت زوجته على المقود وأوقفت المركبة، وطلبت من أولادها الاستلقاء على الأرضية.

وقامت قوات خاصة من وحدة "يمام" باعتقال عواد ونجله بعد نحو شهر من العملية، وتبين أنه من نشطاء حركة حماس ومن مفرجي صفقة "وفاء الأحرار"، في حين تنسب النيابة لولده عز الدين مساعدة والده على تنفيذ العملية وإخفاء الأدلة.

بدورها، حضرت زوجة الضابط جلسة المحاكمة وطالبت بتنفيذ حكم الإعدام بحق عواد، حتى يشكل ذلك رادعاً للفلسطينيين، على حد تعبيرها.

وكانت عائلة عواد نفت صحة اتهام ابنيها بتنفيذ عملية "ترقوميا"، وقالت إن الاحتلال قام بتلفيق التهمة لهما، في محاولة منه لتعليق فشله وأخطائه في الخليل عليهما، مؤكدة تواجدهما في أماكن أخرى لحظة حدوث العملية.

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: