وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۳۲۰
تاریخ النشر:  ۲۳:۴۶  - الأَحَد  ۲۱  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۴ 
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
قال حزب الشعب الجمهوري ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" فاجأ العالم أجمع، منذ أيام قليلة، بالإفراج عن ٤٩ رهينة من الأتراك وتسليمهم لوكالة المخابرات التركية لتتولى مهمة إعادتهم إلى موطنهم الأصلي (تركيا)، في مفارقة وصفقة مثيرة لا يوجد أي تفسير لها سوى أنها تمت مقابل الخدمات التي قدمتها ولا تزال تقدمها وكالة الاستخبارات التركية لهذا التنظيم الإرهابي داخل الأراضي السورية.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء أضاف الحزب، في بيان له اليوم الأحد: "أن هذا الأمر الذي ثارت حوله شكوك كثيرة في الثلاثة أشهر الماضية عن سياسات رجب طيب أردوجان في تدعيم منظمات إرهابية من أجل تحقيق أهداف نظامه في المنطقة بصفة عامة وفي دولة سوريا بصفة خاصة لاسيما أنه سبق أن نوهت المعارضة التركية كثيرا عن تلك السياسات والروابط وسبق أن وجهت اتهاما صريحا لرجب أردوغان وحزبه الحاكم بدعم بعض التنظيمات الإرهابية وأكدت وجود صلة بين النظام التركي الحالي تحت رئاسته وبعلمه وتحت سمعه وبصره مع منظمات إرهابية تخدم أهداف ومصالح حزبه الحاكم في المنطقة".

وطالب حزب الشعب الجمهوري المصري المجتمع الدولي بعدم الاكتفاء فقط بالترحيب عن حفظ دماء هؤلاء الرهائن - الأمر الذي يثمنه الحزب إنسانيا - وإنما يطالب أيضا بأن يرتقي المجتمع الدولي بمسئولياته في الكشف عن ملابسات تلك الصفقة الأولى من نوعها والبحث خلف الدوافع والأسباب الحقيقية التي دفعت مثل هذا التنظيم الإرهابي لاستثناء الرهائن الأتراك دونا عن كل الجنسيات والعرقيات الأخرى التي أقدم تنظيم داعش على قتلهم بدم بارد والتحقيق حول شبهة ارتباط هذا التنظيم الإرهابي بنظام رجب طيب أردوغان وحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: