وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۳۲۲۵
تاریخ النشر:  ۱۶:۴۰  - الجُمُعَة  ۲۷  ‫مارس‬  ۲۰۲۰ 
أطلقت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، مناشدة للمجتمع الدولي لتوفير 23 مليون دولار من أجل مواجهة تفشي فيروس "كورونا" المستجد، محملة سلطات الاحتلال الإسرائيلي، المسؤولية الكاملة عن حياة الفلسطينيين في غزة.

طهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء - وقال الناطق باسم الوزارة، أشرف القدرة، ، مساء الخميس خلال مؤتمر الإيجاز الصحفي اليومي في مواجهة فيروس "كورونا"، بمدينة غزة: "لمواجهة فيروس كورونا في غزة نوجه مناشدة عاجلة وطارئة إلى المؤسسات الدولية والإغاثية لتوفير مبلغ 23 مليون دولار".

وأضاف "وزارة الصحة تنظر بقلق بالغ إزاء النقص الحاد لديها في الأدوية الأساسية والمستهلكات الطبية، ولوازم المختبرات، وبنوك الدم، إضافة إلى محدودية المواد لخاصة بفحص فيروس كورونا".

وحمّل الناطق باسم الوزارة، سلطات الاحتلال الإسرائيلي، المسؤولية الكاملة عن حياة الفلسطينيين في قطاع غزة؛ بسبب تقويضها الممنهج لمنظومة الخدمات الصحية والإنسانية بالقطاع على مدار سنوات الحصار الطويلة.

وحذر من أن القطاع يمر بـ"منعطف خطير" في مواجهة وباء كورونا.

وطالب القدرة الأمم المتحدة بـ"العمل الفوري من أجل رفع الحصار عن غزة، والتحرك العاجل لتلبية الاحتياجات الطارئة للقطاع من أجهزة التنفس والعناية المركزة والأدوية والمستهلكات الطبية ولوازم مواجهة كورونا".

ولفت إلى أن الطواقم الفنية بوزارة الصحة باشرت بتوسيع دائرة سحب العينات المخبرية للعائدين والمخالطين في قطاع غزة.

وأشار إلى أنه جرى سحب عينات مخبرية من العائدين والحالات التي خالطت الحالتين السابقتين، وكانت معظم نتائجها سلبية، وتم تسجيل 7 إصابات بفيروس كورونا جديدة في القطاع أمس.

وبين المركز أن هذه الإصابات هي من رجال الأمن المخالطين للحالتين، وتم اتخاذ جميع إجراءات العزل، وتم تحويلهم لغرف العزل في فندق "المتحف" و"بلو بيتش".

وشدد على أن هذه الإصابات من جملة المخالطين للحالتين السابقتين، وأنه لم تسجل أي حالة داخل مناطق قطاع غزة.

وطمأن المركز أهالي غزة بأن الحالة الصحية للحالات الـ9 مستقرة ولم تظهر عليها أعراض مرضية حتى اللحظة، مؤكدًا أن الأسماء المتداولة مغلوطة وغير حقيقة، ما يجدد تحذيرنا لجميع مروجي الإشاعات.

ونبه إلى أن وزارة الصحة تابعت الحالة الصحية لألف و630 مستضافًا في الحجر الصحي، و943 حالة يحتاجون لمتابعة صحية.

وذكر أنها تنهي مساء الخميس الحجر الصحي عن ألفين و708 من العائدين لغزة والذين كانوا يقضون فترة الحجر منذ 13 آذار/مارس الجاري، منبها إلى أنه لم يطرأ عليهم أي أعراض مرضية أو جانبية، وندعوهم لاتباع إجراءات الوقاية على المستوى الشخصي والمنزلي.

ويفرض الاحتلال الاسرائيلي على قطاع غزة حصارًا مشددًا منذ 13 عامًا، حيث يُغلق جميع المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها جزئيا لدخول بعض البضائع والمسافرين.

وأثّر الحصار المفروض على قطاع غزة، على الوضع الصحي للقطاع ما أدى إلى تراجع المنظومة الصحية في سياق نقص الدواء لمستويات قياسية.

انتهی/

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: