وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۳۲۲۸
تاریخ النشر:  ۱۸:۰۰  - الجُمُعَة  ۲۷  ‫مارس‬  ۲۰۲۰ 
رأت وزارة الخارجية الأميركية، أن الصين تتحمل مسؤولية خاصة أمام العالم بشأن مكافحة الفيروس التاجي، وهي ملزمة بمساعدة الدول الأخرى.

طهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء - وانتقدت واشنطن الصين مجددا، مشيرة إلى أن بكين تتحمل مسؤولية "إخفاء المعلومات عما حدث في ووهان".

وورد في إحاطة إعلامية من مدير إدارة الموارد بالخارجية الأميركية، جيمس ريتشاردسون "أود ببساطة أن أقول إن الحزب الشيوعي الصيني يتحمل مسؤولية خاصة في تقديم مساعدة للعالم، غير ملزمة بالشروط والقيود، ويجب عليه أن يتحمل مسؤولية إخفاء المعلومات حول ما حدث في ووهان، وهو أمر يعيه الجميع".

وعبر المسؤول عن اعتقاده "أن جميع دول العالم .. يجب أن تكون قادرة على تلقي مساعدة شفافة عالية الجودة من أي مانح، ونحن نحث جميع المانحين، وخاصة الصين، التي نرى أنها تتحمل مسؤولية خاصة في هذا الشأن، على تقديم هذه المساعدة".

وقال ريتشاردسون أيضا في تسويق وجهة نظره: "لا يمكننا أن نثقل كاهل الدول التي تعاني من صعوبات مالية، وتصطدم حاليا بالوباء علاوة على الصعوبات الاقتصادية. يجب ألا نطلب منها أن تدخل في ديون أخرى حتى يبقى سكانها أصحاء".

وخلال مشاركتها في ذات الإحاطة، قالت نائبة رئيس وكالة الولايات المتحدة للتنمية الدولية بوني غليك، إن أفغانستان وأنغولا وبنغلاديش وفيتنام كانت بين "البلدان ذات الأولوية العالية"، مضيفة أن خطط تلقي المساعدة الأميركية في مكافحة الفيروس التاجي الجديد تشمل، زامبيا وزمبابوي وإندونيسيا والعراق وكازاخستان وكمبوديا وكينيا وقرغيزستان ولاوس ومنغوليا وميانمار ونيبال ونيجيريا وباكستان وطاجيكستان وتايلاند وتركمانستان وأوزبكستان والفلبين وإثيوبيا وجنوب إفريقيا.

 

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: