وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۳۲۵۶
تاریخ النشر:  ۱۸:۳۰  - الثلاثاء  ۳۱  ‫مارس‬  ۲۰۲۰ 
ندد المتحدث بأسم الخارجية الايرانية، عباس موسوي ، بادعاءات وزير الخارجية الاميركي بومبيو، حول جهود ايران لمكافحة فيروس كورونا، ووصف هذه الادعاءات بانها عن تكشف عن الصورة المقيتة للنظام الاميركي.

طهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء - وردا على التصريحات البغيضة والتي تتم بالكراهية والتي ادلى بها بومبيو والمتحدث بأسم الخارجية الاميركية حول جهود إيران لمكافحة فيروس كورونا، وصف المتحدث [اسم الخارجية الايرانية هذه التصريحات بانها مضللة وتدل على الطبيعة الحاقدة للنظام الأميركي.

واعتبر موسوي ان الحكومة الاميركية لتهديدها بشكل متعمد بتعريض سلامة الشعب الإيراني للخطر من خلال الإرهاب الاقتصادي والطبي، وارتكاب جريمة ضد البشرية، وايضا ادائها الضعف جدا في مكافحة فيروس كورونا داخل اميركا نفسها، تفتقد للموضوعية في ابداء وجهة نظرها حول اجراءات ايران لمكافحة فيروس كورونا.

واضاف: في حين ان اميركا لديها اكثر عدد من الاصابات بفيروس كورونا، وشعار اميركا اولا تحقق في هذا البؤس، والشعب الاميركي يمر بأوضاع رهبية وصعبة للغاية، وان مسؤولي وزارة الخارجية الاميركية يدلون بوجهات نظرهم حول جهود ايران بمكافحة هذا الفيروس استنادا الى معلومات خاطئة لافراد محتالين وجماعات الضغط المناهضة لايران.

واضاف المتحدث باسم الخارجية الايرانية: في السنوات الأخيرة، اعترفت الحكومة الأميركية بإنفاق ما لا يقل عن 9 تريليون دولار للتدخل في الشؤون الداخلية في دول الشرق الأوسط ووزعزعة الأمن والاستقرار فيها، من انفاق الاموال لإنشاء وتقوية الجماعات الإرهابية مثل داعش إلى صفقة القرن المخزية التي ولدت ميتة، من هذه التكلفة الباهضة، تم انفاق 2 تريليون دولار فقط في السنوات اثلاث الأولى من ولاية دونالد ترامب الرئاسية.

وتابع موسوي قائلا: في الواقع ، إذا تم استخدام هذه النفقات الباهظة على عشرات الملايين من الفقراء والمشردين داخل اميركا نفسها - وليس في أي مكان آخر في العالم - في هذ الايام الكارثية وتفشي وباء كورونا في أميركا، لما شاهدنا بكاء الممرضين الأميركيين بسبب نقص امكانيات العلاج وارتدا كوادر الطبية لأكياس القمامة، ونحيب المرضى في هذا البلد الذي يتبجح بالازدهار والرفاهية وحقوق الإنسان؟.

واردف موسوي قائلا: لا يمكن لمثل هذه التصريحات السخيفة أن تخفي عن الرأي العام على ضعف اداء إدارة ترامب في مكافحة كورونا، والظروف الاقتصادية السيئة وسوق الأوراق المالية في البلاد، والضغوط المحلية في الأشهر التي تسبق الانتخابات الرئاسية الأميركية أو اثارة الأزمات خارج الولايات المتحدة.

وشدد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية في الختام على أن الجمهورية الاسلامية الايرانية، وبدعم وتعاون الشعب الايراني، تكافح تفشي فيروس كورونا بالرغم من الحظر الأميركي الأحادي والجائر واللاقانوني، وستخرج من هذا الاختبار الصعب باعتزاز وشموخ.

 

انتهی/

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: