وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۳۷۰
تاریخ النشر:  ۰۷:۰۲  - الاثنين  ۲۹  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۴ 
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
شارك السيد جواد نجل السيد حسن نصر الله وفاطمة بنت الشهيد عماد مغنيه في مهرجان فيلم المقاومة في طهران، اضافة الى عدد كبير من الشخصيات والفنانين الايرانيين وشخصيات من دول مختلفة.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء أقيم مساء أمس بطهران الحفل الختامي للمهرجان الدولي الثالث عشر لأفلام المقاومة بحضور عدد من المسؤولين والشخصيات الثقافية الايرانية والاجنبية، ومنح المهرجان درعاً خاصاً لأمين عام حزب الله سماحة السيد حسن نصرالله الذي تسلمه من أمين مجمع تشخصيص مصلحة النظام محسن رضائي نيابة عنه نجله السيد جواد نصرالله الذي قال في كلمة مقتضبة بعد تسلمه الدرع:" نحن معتادون على ألطاف الشعب الايراني وحكومة الامام الخميني قدس سره الشريف والامام الخامنئي ومسرورون من تسلم هذه الجائزة من الشعب الايراني المربي للشهداء".

كما منح المهرجان جائزة أفضل فيلم روائي في قسم الشهيد عماد مغنية الى فيلم ابو زينب (اخراج علي غفاري)، وهو يتحدث عن حياة الاستشهادي عامر كلاكش، وقد سلمت جوائز هذا القسم فاطمة مغنية كريمة الشهيد عماد مغنية.

كما حضر الحفل الختامي وفداً من لبنان ضم عددا من الفنانين والناشطين في المجال الثقافي للمقاومة من بينهم ابراهيم فرحات مدير قناة المنار، الشيخ علي ضاهر مسؤول الانشطة الاعلامية في حزب الله، زينب مغنية شقيقة الشهيد عماد مغنية.

وخلال الحفل الختامي للمهرجان قال العميد محمد رضا  نقدي رئيس منظمة تعبئة المستضعفين (البسيج) في كلمة له انه" يحمل معه تحية الامام الخامنئي للمشاركين في المهرجان".

وأضاف خلال كلمته في الحفل الختامي أن" هذا المهرجان يريد أن يسمع العالم نداء أطفال غزة الابرياء و أمهاتهم الذين قاوموا العدو وهم صائمون، هذا المهرجان يريد أن يسمع العالم نداء تلك الأم التي قدمت أبناءها الخمسة من أجل الثورة الاسلامية وعندما زارت الامام الخميني قالت انها قدمت جميع ابنائها وهي اليوم مستعدة للذهاب الى الميدان، هذا المهرجان هو صوت المقاومة".

بدوره، قال نائب قائد "الحرس الثوري" ان" الفنانين المشاركين في المهرجان يشعروا بالاعتزاز والفخر عندما يتسلموا جوائزهم من المضحين وعوائل الشهداء".

وأضاف رئيس منظمة تعبئة المستضعفين انّ" هذا المهرجان هو جزء من النهضة العالمية للمستضعفين ضد المستكبرين ونحن تعلمنا من آل محمد(ص) أن نكون في مسار تحقق العدالة وتعلمنا من ابنائنا الشجعان والغيارى خلال فترة الدفاع المقدس أنه تحت القصف والنيران نقاوم وتعلمنا من أبطال حزب الله أننا نستطيع أن نقف أمام أقوى الآلات العسكرية ونهزم الجيش الذي يدعي أنه لا يقهر".

وختم العميد نقدي أن" الفنانين الناشطين في مجال ثقافة المقاومة هم على هذا النهج ويقاومون العدو ويخلقون الملاحم في ساحة الثقافة وهذا يمهد الارضية للانتصار النهائي للبشرية على الظلم".

من جهته، قال محمد خزاعي أمين عام المهرجان أن" هذه الدورة من المهرجان أقيمت في ظل تطورات لافتة في المنطقة منها العدوان على غزة والهجمة التكفيرية ومساعي الاستكبار العالمي للعودة الى المنطقة، فلذلك تؤكد هذه التطورات على ضرورة إقامة مثل هذه الأنشطة والمهرجانات واخراج افلام في مجال المقاومة".

ووجّه خزاعي الشكر للفنانين الذي ينشطون في هذا المجال بسبب دورهم الكبير في رسم ملاحم أبناء المقاومة في لوحات فنية لتبقى خالدة في ذاكرة الجميع.

هذا وقد حصل فيلمي (ج)الذي يتحدث عن حياة الشهيد جمران وكذلك (شيار 143 )الذي تدور قصته حول امهات الشهداء على معظم جوائز هذه الدورة من المهرجان في قسم السينما الإيرانية.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: