وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۳۷۶
تاریخ النشر:  ۰۶:۴۱  - الثلاثاء  ۳۰  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۴ 
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
نفذ تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ثلاث هجمات في اليمن الأحد، استهدفت جماعة أنصار الله (الحوثيون) في العاصمة اليمنية صنعاء وفي محافظتي البيضاء ومأرب، وقد خلفت عشرات القتلى والجرحى، وتأتي بعد أسبوع من سيطرة الحوثيين على صنعاء.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء أضافت جماعة "أنصار الشريعة"، في بيان نشرته على حساب مرتبط بها على موقع "تويتر" للتدوينات القصيرة، أن "مقاتليها نصبوا كمينا لسيارة طراز (فيتارا) على متنها ٦ حوثيين، كانوا في طريقهم إلى مدينة رداع عاصمة المحافظة".

وسبق أن نفذت أنصار الشريعة عددا من الهجمات على منشآت عسكرية ومدنية للحكومة اليمنية، لكنها حولت اهتمامها إلى الحوثيين بعد أن سيطروا قبل أسبوع على صنعاء، وقالت الجماعة الأسبوع الماضي إنها نفذت هجوما مماثلا على الحوثيين في معقلهم بمحافظة صعدة شمال البلاد قتل وأصيب فيه العشرات.

وأوضحت الجماعة أن "عناصر التنظيم أمطروا السيارة بوابل من الرصاص، ما أدى إلى مقتل من كانوا على متنها وإحراقها".

وفي هجوم آخر قال مسؤولون محليون إن متشددي القاعدة نصبوا كميناً لسيارة يستخدمها مقاتلو الحوثي، مما أدى إلى مقتل خمسة منهم. وأفاد بيان للقاعدة أن عدد القتلى في صفوف الحوثيين في ذلك الهجوم بلغ ستة. ولم يرد تعقيب فوري من الحوثيين.

ولم يؤكد الحوثيون أو الجهات الأمنية اليمنية وقوع هذه الهجمات التي أعلن التنظيم عن تنفيذها، في وقت شهدت فيه العاصمة نزوحاً كبيراً للسكان، وسيطر الحوثيون عليها بشكل شبه كامل. ويرى مراقبون أن التكتم من الحوثيين على هذه الهجمات، في حال صحتها، يمكن أن يكون من أجل التطمين

عل الرغم من تكتم الحوثيين على عمليات "القاعدة" ضدهم في صنعاء، ركز زعيم جماعة "أنصارالله"، عبدالملك الحوثي، في أول خطاب بعد تسلم جماعته صنعاء، على أن التحدي الأمني المقبل، يتمثل في "خطر القاعدة" التي هي في نظره "صنيعة الاستخبارات الأجنبية، والتي تلعب دوراً سلبياً تدميرياً هداماً في شعوبنا العربية والإسلامية، التحدي الأمني المتمثل في القاعدة وأخواتها". على حد تعبيره. وحذر الحوثي من أن هناك "رائحة مؤامرة" تهدف لتسليم "القاعدة" ألوية في محافظة البيضاء وسط البلاد.

وأضاف تنظيم القاعدة مخاطباً الحوثيين بعد سيطرتهم على العاصمة اليمنية صنعاء أنه سيجعل "ليلهم نهاراً وصبحهم ناراً".

وفيما تستمر الأوضاع بالتأزم داخل العاصمة صنعاء تدلل المؤشرات على إن الدول الخليجية تتدخل بطريقة مباشرة، خاصة المملكة السعودية التي ترى في "الحوثيين" خطرا مباشرا لهم؛ وهو ما ينذر بإعادة إشعال الوضع عسكريا، في مواجهة محتملة بين الحوثيين وتنظيم القاعدة الارهابي؛ الأمر الذي قد يعيد اتفاق السلم والشراكة إلى نقطة الصفر.

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: