وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۴۱۰۳
تاریخ النشر:  ۱۳:۳۴  - الاثنين  ۱۸  ‫مایو‬  ۲۰۲۰ 
أكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي أن ما اعلنه الاميركيون حول ناقلات النفط الايرانية امر غير قانوني، وأي اعتداء من هذا النوع سواجه برد ايراني تم التخطيط له من قبل، آملا أن لا تتوصل الامور الى تلك المرحلة.

الخارجية الإيرانية: أي إعتداء على ناقلات النفط الإيرانية سيواجه الرد المماثلطهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء - أن المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي هنأ خلال مؤتمره الصحفي الاسبوعي صباح اليوم الاثنين، وبشكل مبكر بمناسبعة عيد الفطر وايضا هنأ الصحفيين بمناسبة يوم للعلاقات العامة والمواصلات معتبرا أن الصحفيين لهم دور كبير في العلاقات العامة والمواصلات.

يوم القدس سيبقى حياً مادام الإحتلال قائم

واشار موسوي الى اهمية احياء يوم القدس العالمي في آخر جمعة من شهر رمضان المبارك، قائلا: يوم القدس سيبقى حيا، مادام يوجد القتل والاعتداء والاحتلال، والشعب الايراني هو الرائد في احياء هذا اليوم، مضيفا: هذا العام بحسب الظروف القائمة سيتم احياء هذا اليوم بشكل مختلف، وفي خطوة نادرة سيلقي قائد الثورة الاسلامية خطابا موجه للأمة الاسلامية.

نشعر بارتياح لما شهده العراق وأفغانستان من استقرار سياسي

واشار موسوي الی التطورات التي شهدها العالم على الصعيد الدبلوماسي خلال الاسابيع الاخيرة معربا عن ارتياحه لما تم تحقيقه في العراق و افغانستان من الاتفاق السياسي بعد فترة من الصراع السياسي فيهما و اضاف ان العراق كان بحاجة لتشكيل حكومة قوية بسبب ما شهد من المؤامرات ومن حسن الحظ تم تشكيل الحكومة معلنا ان ايران تدعم الحكومة العراقية.

واوضح ان فی افغانستان تم تحقيق اتفاق بعد فترة تخللتها بعض الخلافات واضاف ان ايران كانت الدولة الاولى التي رحبت بهذا الاتفاق معربا عن امله بأن يفتح الاتفاق المجال امام اجراء حوار شامل بين جميع المجموعات الافغانية وأن يكون بداية لارساء الامن والاستقرار في افغانستان.

نتابع شؤون السجناء الايرانيين في الخارج

وفي سياق آخر حول الايرانيين المسجونين خارج البلاد قال موسوي: يوجد أقل من ثلاثة آلاف سجين بجنسية ايرانية في خارج البلاد، بجرائم مختلفة، غالبيتها إدخال سلع غير مصرح بها او الدخول دون جواز وأن السفارات الايرانية تتابع شؤون هؤلاء، ونظرا لأحداث خاصة بعضهم تم الافراج عنهم او تم اعادتهم الى البلاد لإكمال فترة السجن.

وفي جانب اخر من تصريحاته اشار موسوي الى الاوضاع غير الانسانية التي يعيشها الرعايا الايرانيون في اليونان وقال ان السفارة الايرانية هناك تتابع اوضاع هولاء المواطنين الايرانيين.

لن تجرى محادثة إيرانية أمريكية على المستوى الحكومي

وحول مشروع "سلام كورونا" الذي طرحته السناتورة الديمقراطية الاميركية دايان فاينشتاين للسلام بين ايران واميركا في ظل تفشي فيروس كورونا، قال، ان مجرد الحديث ليس مهما بالنسبة لنا، اذ هنالك ماضي سوء التزام اميركا بالتعهدات. استبعد ان تجري ايران اتصالا مع اميركا على المستوى الحكومي وهذا الامر ليس مدرجا في جدول اعمال ايران.

لا نثق بمواقف أوروبا واي اعتداء أمريكي سيلقى الرد المماثل

وحول موقف اوروبا من تمديد الحظر التسليحي ضد ايران وتصريحات منسق السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل بهذا الصدد قال موسوي، اننا مازلنا ننتقد مواقف اوروبا العاجزة عن اتخاذ اي اجراء والتي مازالت خاضعة لضغوط بلطجي (اميركا) ولم يفعلوا شيئا سوى اطلاق الكلام.

واكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية بان اي مواكبة لهذا البلطجي سترتد تداعياته عليهم هم انفسهم.

واشار الى استدعاء السفير السويسري في طهران الى وزارة الخارجية ورسالة ظريف الى امين عام الامم المتحدة ورد ايران على تهديدات الاميركيين وقال، ان التجارة الحرة بين الدول المستقلة امر مشروع الا ان اميركا الترامبية تسعى وراء تقويض النظام العالمي والفوضوية العالمية.

واضاف، ان ما اعلنه الاميركيون حول ناقلات نفطنا امر غير قانوني وفيما لو قاموا باي اجراء ، نحن قمنا بحوسبة وتخطيط الرد، وسوف نرد على خطوتهم اينما شئنا، ونأمل أن لا تتوصل الأمور الى تلك المرحلة.

وقال موسوي، لقد وجهنا التوصيات اللازمة للاميركيين عبر السفير السويسري وتم في رسالة ظريف الى غوتيريش التذكير بتداعيات اي اجراء يقومون به ونامل بان لا يرتكبوا اي حماقة في هذا المجال.

وفي الرد على سؤال حول السفن الايرانية المتجهة الى فنزويلا قال، ان سفننا تحمل شحنات وقود الى فنزويلا في اطار تجارة مشروعة ورسمية وان كان الاميركيون مستائين من هذا الامر فهو امر يخصهم وما نامله هو لا يرتكبوا اي حماقة لانهم سيواجَهون بردّ ايران بالتاكيد.

نرحب بأي مبادرة لحل الخلافات مع الرياض بأحضان مفتوحة

وحول الوساطة العراقية لحل الخلافات بين طهران والرياض قال موسوي: لم نتلقى أي رسالة في هذا الخصوص وما سمعناه كان من وسائل الاعلام، مشيرا أن ايران سبق وأعلنت انها مستعدة لحل خلافاتها مع السعودية بوساطة أو دون وساطة، ولو عزمت الرياض نحن نرحب بأحضان مفتوحة بذلك.

لا نقبل أي تبرير من كوريا الجنوبية في إحتجاز أرصدة ايراني

وقال موسوي في الرد على سؤال حول ارصدة ايرانية محتجزة في كوريا الجنوبية، اننا لا نعلم هل ان حكومة كوريا الجنوبية حصلت على الترخيص اللازم من اميركا ام لا؟.

واضاف، ان ارصدة للشعب الايراني موجودة في كوريا الجنوبية وان تبريرات مثل الحظر والمنع الاميركي غير مقبول بالنسبة لنا ونريد ان تصل ارصدتنا الى البلاد.

 

المصدر: مهر

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: