وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۴۲۷۵
تاریخ النشر:  ۲۱:۳۰  - الخميس  ۲۸  ‫مایو‬  ۲۰۲۰ 
أكد زعيم الحزب الاشتراكي الفنزويلي وتزامنا مع وصول شحنات الوقود الإيرانية إلى بلاده في ظل الحظر الأميركي، على العلاقات الأخوية بين البلدين، وقال: ان شعبي البلدين ينتهجان طريق الحرية.

طهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء - وفي برنامج تلفزيوني وضمن دعمه لزيادة التعاون الأخير بين فنزويلا وإيران، صرح ديوسدادو كابيلو، أمس الأربعاء: أن شعبي إيران وفنزويلا ينتهجان طريق الحرية.

وأضاف: ان الصداقة بين إيران وفنزويلا مبنية على العلاقات الأخوية. وهي لا تنحصر على العلاقات بين حكام وقادة البلدين، ورغم ان العلاقات الودية ازدهرت خلال فترة رئاسة "محمود أحمدي نجاد" و"هوغو تشافيز"، ولكن في فترة الرئاسة الحالية لـ"حسن روحاني" و"نيكولاس مادورو" استمرت العلاقات كذلك بين طهران وكاراكاس على أساس العلاقات الودية والأخوية.

واردف كابيلو، ان الشعب هو الذي يحدد مصيره ويختار طريقه. وقد سار شعب في مسار الثورة ومن المؤسف أنه واجه ضعوبات جمة إلى أن عاد إلى مسار الحرية. وهذا الامر لا يمكن تجنبه، وقد يحدث في أي مكان، موضحا أنه لا يعيش شعب سيئ في الولايات المتحدة. فالحالة السيئة هي أن الحكام هناك يفكرون بمصالح الشركات.

الجدير بالذكر أن حاملة الوقود الإيرانية الرابعة وصلت يوم أمس الأربعاء الى البحر الكاريبي. وهي من ضمن خمس ناقلات إيرانية للوقود عبرت الاسبوع الماضي مضيق جبل طارق متجهة إلى فنزويلا التي تعاني من شحة بالبنزين بسبب الحظر الأميركي.

انتهی/

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: