وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۴۳۶۴
تاریخ النشر:  ۲۰:۱۵  - الأربعاء  ۰۳  ‫یونیه‬  ۲۰۲۰ 
اشاد السفير الايراني في روسيا كاظم جلالي بشخصية الامام الخميني (رض) وعدّه أبطل أفكار الإمبريالية والرأسمالية في الغرب والشيوعية والماركسية في الشرق لحكم البلدان بفضل تأسيس الجمهورية الاسلامية في ايران.

طهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء - وأدلى كاظم جلالي بهذا التصريح في الندوة الدولية على الإنترنت حول أفكار الإمام الخميني الدولية، التي نظمتها السفارة الإيرانية في روسيا بمشاركة مفكرين من إيران والأرجنتين وروسيا وبيلاروسيا وأرمينيا وكازاخستان.

وأضاف: في هذه الأيام تمر علينا أيضا ذكرى انطلاق حركة الإمام الخميني التي أدت بعد 15 عاما إلى انتصار الثورة الإسلامية عام 1979.

وتابع السفير الإيراني: إن شخصية الإمام عظيمة ، ويمكن لكل شخص أن يستفيد منها وفق قدرته، وبالطبع ، من الصعب الحديث عن الأبعاد المختلفة لشخصيته وأخلاقه وعرفانه وإنسانيته وحكومته خلال لقاء محدود.

وأشار إلى أنه قبل انتصار الثورة الإسلامية كان هناك تكتلان واتجاهان فكريان في العالم: الكتلة الرأسمالية والأخرى الماركسية والشيوعية.

وأشار السفير الإيراني إلى أنه "في عالم الرأسمالية توصلوا إلى استنتاج مفاده أن الدين لا ينبغي أن يدخل المجال العام والمجتمع ، وأنه أمر خاص وعلاقة محدودة بين الخالق والمخلوق".

وتابع: إنه لذلك ، يعتقد الرأسماليون أن الدين ليس له فرائض في المجالين العام والاجتماعي، بل إن الأولوية تتمثل بعدم وجوده في المجال الاجتماعي.

وأوضح: إنه في الماركسية والشيوعية ، اعتقدوا أيضًا أن الدين هو أفيون الشعوب وهو عنصر يلعب دور المسكن وتهدئة المجتمع لصالح تيار السلطة.

واردف: اعتقدت الحركة الماركسية أن الدين يشكل مجالا معاديا للثورة وأنه في الأساس لم يثمر الدين عن تغيير وتحول وثورة. لذلك ، إذا نظرنا إلى منظري الثورة قبل عام 1979 وانتصار الثورة الإسلامية، لم يشر جميع منظري الثورات إلى الدوافع الدينية.

وقال جلالي: اتضح الآن أن الإمام (رض) مع قيام الثورة الإسلامية استهدف في وقت واحد الكتلتين الماركسية والرأسمالية حيث ان قيام ثورة شاملة وعظيمة مثل الثورة الإيرانية ، تبين أنه باستخدام عنوان الدين يمكن تفجير أكبر ثورة وتغيير والتي أظهرت أن الدين ليس مجرد مسكن يصب في صالح السلطة بل هو أيضًا يحرك الجماهير للإطاحة بالسلطة الاستبدادية.

واوضح السفير الإيراني: بعد هذه الثورة العظيمة ، أعاد المنظرون النظر في افتراضاتهم حول الثورات وأضافوا نظرية الثورات الدينية إليها.

وتابع: مع قيام الثورة الإيرانية ، تجلت نظرية السيادة الشعبية الدينية بشكلها العملي وتأسيس نظام يقوم على اساس الدين ويمتلك برنامجا شاملا للحكم ولاينحصر في الاطار الفردي فقط.

المصدر: فارس

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: