وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۴۸۸۳
تاریخ النشر:  ۲۱:۱۵  - الجُمُعَة  ۱۰  ‫یولیو‬  ۲۰۲۰ 
حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من أن مخاطر اندلاع مواجهة نووية ارتفعت في الآونة الأخيرة بشكل خطير بسبب تصرفات الولايات المتحدة التي ترفض الاعتراف بمصطلح الأمن الاستراتيجي.

طهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء - ونقلت وكالة سبوتنيك عن لافروف قوله خلال جلسة ضمن فعالية "قراءات بريماكوف" المنعقدة اليوم عبر الإنترنت إن "المخاطر النووية زادت بشكل كبير في الآونة الاخيرة وإن الوضع في مجال الأمن والاستقرار الاستراتيجي الدولي في حالة تأخر كبير".


وأوضح لافروف أن أسباب ذلك واضحة "حيث تريد الولايات المتحدة الأميركية استعادة الهيمنة العالمية وتحقيق النصر فيما تطلق عليه تنافس القوى العظمى وترفض مصطلح الاستقرار الاستراتيجي وتسميه التنافس الاستراتيجي"، ولتضع العالم أمام سباق تسلح جديد يخدم مصالحها نفذت الولايات المتحدة تهديداتها مطلع العام الماضي بالانسحاب من معاهدة الحد من الصواريخ النووية متوسطة وقصيرة المدى الموقعة مع روسيا عام 1987 رغم دعوات موسكو إلى الحفاظ على المعاهدة لأهميتها في ضمان السلم والأمن الدوليين.


وعقدت مشاورات روسية أميركية حول الاستقرار الاستراتيجي في فيينا يومي الـ 22 والـ 23 من حزيران/يونيو الماضي وتمت مناقشة مسألة تمديد معاهدة ال
حد من الأسلحة الاستراتيجية "ستارت 3" والحفاظ على الاستقرار.


وفي سياق آخر أكد لافروف أن "الولايات المتحدة تستخدم في نزاعها مع الصين أساليب غير نظيفة على الإطلاق والجميع يرى ويعي ذلك".


وأوضح وزير الخارجية الروسي أن واشنطن تقدم مطالب أحادية الجانب تأخذ في الاعتبار مصالحها فقط وفي حال رفضت بكين هذه المطالب أو اقترحت مناقشتها تتعامل الولايات المتحدة مع هذا الرفض على أساس أنه غير مقبول وتعمد إلى فرض عقوبات وفي حال وافقت على النقاش فإنه يكون قصيراً ويتحول بسرعة كبيرة إلى إنذار وينتهي كذلك بعقوبات.


المصدر: سبوتنيك

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: