وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۴۹۱۹
تاریخ النشر:  ۲۰:۱۳  - الأربعاء  ۱۵  ‫یولیو‬  ۲۰۲۰ 
قال مصدر رسمي في مصر مطلع على سير مفاوضات "سد النهضة"، اليوم الأربعاء، إن مصر بات أمامها العودة إلى مجلس الأمن بعد إعلان إثيوبيا بدء ملء "سد النهضة".

طهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء - وأشار المصدر وفقا لجريدة "الشروق" المصرية، إلى أن مصر قد تطلب عقد جلسة جديدة وإصدار قرار بشأن سد النهضة، متوقعا أن تطلب فرنسا أو ألمانيا عضوا المجلس عقد هذه الجلسة.

وقال المصدر إن مصر تدرس حاليا جدوى التوصية بعقد القمة الإفريقية المصغرة الخاصة ببحث الخلافات بين مصر وإثيوبيا حول السد، بعد انتهاء جولة المفاوضات التى استمرت 11 يوما بدون نتائج ملموسة.

وكان وزير المياه والرى الإثيوبى، سيليشى بيكلي، قد أعلن اليوم الأربعاء، بدء الملء الأولى لسد النهضة، مضيفا أن هذه المرحلة التى وصل إليها السد تمكن من بدء عملية التخزين الأولى المقدر بـ 4.9 مليار متر مكعب من المياه.

وأشار بيكلي، فى مؤتمر صحفى عقده اليوم، إلى صحة الصور التى نشرتها بعض المواقع والوكالات التى تم التقاطها عبر الأقمار الصناعية حول بدء عملية التخزين بسد النهضة، مضيفا أن عملية بناء وتعبئة السد تسير بشكل طبيعى.

وتطالب مصر مجلس الأمن الدولى بالتدخل لمنع إثيوبيا من القيام بأى إجراء أحادى من شأنه التأثير على حصة مصر من مياه النيل، وهو ما يهدد بإثارة توترات إقليمية خطيرة.

يأتى ذلك وسط توقعات أن يدعو رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوزا، الذى تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الإفريقى لعقد قمة إفريقية مصغرة تضم رؤساء دول المكتب الإفريقى ورؤساء دول وحكومات مصر وإثيوبيا والسودان للنظر فى الخطوة القادمة سعيا لتوقيع اتفاق شامل يرضى الدول الثلاث.

المصدر: الشروق

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: