وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۵۳۶۰
تاریخ النشر:  ۱۲:۲۶  - الاثنين  ۱۰  ‫أغسطس‬  ۲۰۲۰ 
قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي، ان بعض الاشخاص في لبنان يسعون وبتحريض أجنبي الى تحقيق أهداف خاصة من خلال استغلال حادث الانفجار الاخير في بيروت، مضيفا إن من غير المقبول أن يعمل بعض الاشخاص أو المجموعات أو الدول الأجنبية على استغلال حادث الانفجار كذريعة لتحقيق اهداف سياسية.

موسوي : من غير المقبول استخدام حادث انفجار بيروت كذريعةطهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء - واضاف موسوي في مؤتمره الصحفي الاسبوعي إن ابعاد انفجار بيروت ما زالت قيد البحث والتحقيق ، مشيرا الى أن إيران ومنذ الساعات الأولى أعلنت وقوفها الى جانب لبنان حكومة وشعبا وإن وزير الخارجية ورئيس الجمهورية اتصلا بنظريهما في لبنان واصدرا التوصيات اللازمة لارسال المساعدات الفورية الى الشعب اللبناني ، وقد وصلت حتى الان عدة طائرات ايرانية تحمل المساعدات الى هناك وستواصل هذه المهمة.

واعتبر موسوي ان انفجار مرفأ بيروت كان حدثا كبيرا، ومن الطبيعي ان يثير غضب اللبنانيين وتكون له تبعات ، لكن من غير المقبول استغلال هذا الحادث كذريعة لتحقيق اهداف سياسية خاصة وبتحريض أجنبي.

وأوضح ان الشعب اللبناني تحمل كثيرا من المعاناة ، ومن المناسب ان يحافظ على الهدوء والاستقرار ليفسح للمسؤولين فرصة التحقيق في الحادث وتقديم الخدمات اللازمة للمتضررين.

ودعا المتحدث باسم الخارجية الايرانية الى ضرةرة التعاطي بعمق مع حادث بيروت من أجل الوصول الى السبب الحقيقي وعدم التسرع في اطلاق الاحكام، موضحا ان بعض الدول تظاهرت بانها المدافع عن شعب لبنان وانها تشاركه الوجع، في حين ان هذه الدول لو كانت صادقة في مزاعمها فلتعمل على رفع العقوبات التي فرضت مؤخرا على الحكومة والشعب اللبناني.

وأعلن موسوي ان مسؤولا أيرانيا كبيرا سيتوجه الى لبنان قريبا ، مؤكدا من جديد أن إيران تقف دائما الى جانب لبنان وان ارسال المساعدات سيتواصل سواء حصلت الزيارة أم لم تحصل.

 

المصدر: ارنا

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: