وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۵۶۵۴
تاریخ النشر:  ۲۲:۵۹  - الأَحَد  ۳۰  ‫أغسطس‬  ۲۰۲۰ 
أعلنت منظمة العفو الدولية "أمنستي" أن الدكتور محمد الخضري (81 عاما) ونجله الدكتور هاني، الفلسطينيان المعتقلان منذ أكثر من عام في السعودية، لا يزالان محرومان من الاتصال بمحام، ويتعرضان لانتهاكات جسيمة.

السعودية تحاكم عشرات المعتقلين الفلسطينيين والأردنيين بتهمة دعم المقاومة

طهران- وكالة نادي المراسين الشباب للأنباء - وكشفت المنظمة عن قيام السلطات السعودية، بتحديد مواعيد لتقديم عشرات الفلسطينيين والأردنيين للمحاكمات الشهر القادم، بتهمة ماأسمته ”دعم كيان إرهابي“.

وأكدت أن الرجلين يتعرضان لانتهاكات جسيمة لحقوقهما الإنسانية، بما في ذلك تعرضهما لـ”الاختفاء القسري والاعتقال التعسفي والاحتجاز بمعزل عن العالم الخارجي في الحبس الانفرادي“.

وأشارت المنظمة الحقوقية الدولية إلى أن هناك مخاوف جدية بشأن صحة الدكتور محمد المُصاب بمرض السرطان، ما يجعله عرضة لخطر كبير بسبب فيروس "كورونا" وهو يحتاج الى رعاية طبية عاجلة وعلاجا من السرطان.

ودعت "أمنستي" الملك سلمان إلى ضمان الإفراج عن الرجلين فوراً دون قيد أو شرط، وأكدت ضرورة توفير الحماية لهما، ومنح الدكتور محمد الخضري على الفور "الرعاية الطبية المناسبة".

والدكتور الخضري معتقل حاليا في سجن "الحائر" بالرياض، فيما يُعتقل نجله في سجن "ذهبان" قرب جدة، بعد اعتقالهما بشكل تعسفي في الرابع من أبريل 2019، وهو طبيب وسياسي متقاعد يقيم في السعودية، منذ ما يقرب من 30 عاما، وكان يشغل منصب ممثل حماس في المملكة.

وكانت "أمنستي" قالت إن الخضري مثُل في محاكمة جماعية أمام المحكمة الجزائية المتخصصة، وهي محكمة تختص بمكافحة الإرهاب" في السعودية، وجاءت المحاكمة على خلفية تهم "ملفقة" مشمولة بقانون مكافحة الإرهاب، ولم يحظ أي منهما بتمثيل قانوني.

وفي ذات السياق، ذكر حساب معتقلي الرأي على "تويتر" الذي يتابع ملف المعتقلين في السجون السعودية، أنه سيتم تقديم عدد من الشخصيات الفلسطينية والأردنية للمحاكمات في المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض الشهر القادم، بينهم الخضري، بتهمة دعم "كيان ارهابي" ويقصد به دعم "المقاومة" الفلسطينية.

وكانت حماس أعلنت عن اعتقال الخضري بعد أربعة أشهر، بعد أن تركت الباب مواربا أمام الوساطات التي فشلت في دفع السعودية لإطلاق سراحه، لتعلن لاحقا عن استهجانها من قيام جهاز مباحث أمن الدولة السعودي باعتقال الخضري، دون أي مبرر ضمن حملة شملت العديد من الفلسطينيين المقيمين في المملكة.

وخلال شهر رمضان وتحديدا قبل حلول عيد الفطر، نشطت وساطات جديدة لإطلاق سراح الدكتور الخضري، وكان هناك أمل بصدور مرسوم ملكي بذلك، غير أن الأمر لم يتم، كما رحبت الحركة عقب ذلك بمبادرة من حركة انصار الله لإطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين والأردنيين ومن بينهم الخضري ونجله، مقابل إطلاق عسكريين سعوديين وقعوا في قبضتها في اليمن.

وكان رئيس الدائرة الإعلامية في حركة حماس بالخارج رأفت مرة، أعرب عن تخوفه بشكل كبير على صحة المعتقلين الفلسطينيين في السعودية بسبب انتشار وباء "كورونا"، ولفت إلى أن حماس تواصلت خلال الأشهر السابقة مع جهات إقليمية، بهدف الاطلاع على أوضاع المعتقلين، وفي مسعى إنساني من أجل طلب إطلاق سراحهم، وأكد أن الحركة وجهت رسائل للسلطات السعودية مباشرة وعبر عدة قنوات أيضا.

جدير ذكره أن العلاقات بين الحركة والمملكة وصلت إلى حد القطيعة، وهو ما نجم عنه تقديم أولئك المعتقين للمحاكمة بتهمة "دعم كيان إرهابي"، وهو ما أثار غضب حماس.

وكان المرصد الأورومتوسطي ومقره جنيف كشف عن اعتقال السلطات السعودية عشرات الفلسطينيين، وقال إنه لا يستطيع تحديد رقم دقيق لعددهم، غير أنه أحصى ستين شخصا، وأشار إلى تقديرات تفيد بأن الرقم يفوق ذلك بكثير.

وأضاف أنه استطاع توثيق شهادات من 11 عائلة فلسطينية تعرض أبناؤها للاعتقال أو الإخفاء القسري أثناء إقامتهم أو زيارتهم للمملكة بينهم طلبة ومقيمون وأكاديميون ورجال أعمال، إذ تم عزلهم عن العالم الخارجي دون لوائح اتهام محددة أو عرض على جهة الاختصاص (النيابة العامة) ولم يُسمح لهم بالاتصال مع ذويهم أو التواصل مع محاميهم.

ونقل شهادة عن عائلة معتقل تقطن عائله الضفة الغربية، ذكرت أنها فقدت الاتصال مع نجلها خلال مراجعته دائرة الجوازات بالعاصمة الرياض قبل عدة أشهر، حيث تم منعها وأصدقاء نجلها الذي يعمل بإحدى الشركات السعودية من السؤال أو الاستفسار عن مصيره أو مكان احتجازه.

وذكر المرصد الأورومتوسطي أن فلسطينيا آخر فقدت عائلته الاتصال معه في يوليو من العام الماضي، ومنذ ذلك الوقت لا تعرف شيئا عنه رغم مناشداتها المتكررة للسلطات بالكشف عن مصير نجلها أو مكان احتجازه.

المصدر:القدس العربي

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: