وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۶۷۲۵
تاریخ النشر:  ۲۲:۲۷  - الجُمُعَة  ۲۳  ‫أکتوبر‬  ۲۰۲۰ 
عدّت مجلة بلومبيرغ الاميركية نهاية الحظر التسليحي بمثابة نصر كبير لايران وهزيمة مخزية لاميركا ونصحت الانظمة العربية في المنطقة بالابتعاد عن السباق التسليحي واعتماد النهج الدبلوماسي.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - واضافت المجلة الاميركية: إن مساعي واشنطن الرامية لتمديد الحظر التسليحي على ايران في مجلس الامن شكل هزيمة مذلة لاميركا كما هزمت في محاولتها تفعيل "آلية الزناد" الواردة في الاتفاق النووي الموقع في عام 2015.

وتابع الكاتب حسين ايبش في مقالته بالمجلة المذكورة: إن الرئيس الايراني حسن روحاني وصف نهاية الحظر التسليحي انجازا كبيرا للاتفاق النووي حيث عادت ايران الى الاسواق لشراء وبيع الاسلحة التقليدية كما ان روسيا والصين تتطلعان لبيع المقاتلات والصواريخ والدبابات المتطورة الى هذا البلد.

وعدّ هذا الموضوع بأنه يثير الهواجس لبلدان الجوار في الخليج الفارسي لاسيما خصومها الرئيسيين أي السعودية والامارات حيث سيندفعون الى الدخول في سباق تسليحي مع ايران للحفاظ على التفوق التقني ويقال ان رغبة الاماراتيين لشراء مقاتلات اف - 35 ذات صلة بجهود ايران في مجال تحديث سلاحها الجوي.

واعتبر ان التهديد الاكبر لجوار ايران لايتمثل عبر صفقات التسلح الكبيرة لطهران بل بحيازتها على تقنيات تثمر عن تطوير صناعاتها الداخلية حيث ان منظومات الاستهداف والتقنيات الايرانية الحديثة في مجال الصواريخ والمسيرات تعزز قوة ايران لتوجيه ضربات مؤلمة الى اعدائها.

ولفت ايبش الى ان الروس والصينيين لو امتلكوا الشجاعة في مواجهة الحظر الاميركي وعقدوا صفقات واسعة مع طهران فان من المتوقع حصولها على مقاتلات ومدرعات متطورة حيث لم يتمكن الحرس الثوري من استيراد معدات حربية متطورة منذ عقود.

انتهی/

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: