وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۶۸۵۷
تاریخ النشر:  ۲۳:۵۰  - الجُمُعَة  ۳۰  ‫أکتوبر‬  ۲۰۲۰ 
قال عباس عراقجي ، المبعوث الخاص للجمهورية الإسلامية الايرانية لعرض وشرح مبادرة الجمهورية الإسلامية الإيرانية لحل نزاع ناغورني قره باغ ان أهم ما يميز هذه المبادرة هو طابعها الاقليمي والواقعي واشراك الدول المؤثرة.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - وصرح عراقجي خلال زيارته الأخيرة لموسكو في مقابلة مع وكالة الأنباء الروسية (ريا نوفوستي) ان أهم ما يميز مبادرة إيران أنها تتبع نهجًا إقليميًا بمشاركة دول مؤثرة لمحاربة ومواجهة هذه الأزمة ومن الطبيعي ان روسيا وتركيا هي من جملة تلك الدول.

وقال ان السمة الثانية للمبادرة هي الواقعية والاهتمام بالحقائق واضاف انه وكما تعلمون ، تم حتى الآن التوصل الى ثلاث اتفاقات لوقف إطلاق النار في ناغورني قره باغ لكنها فشلت. وأعتقد أن أحد أسباب ذلك هو أنها لم تاخذ بنظر الاعتبار واقع المنطقة والحقائق الميدانية .

واوضح عراقجي إن خطة الجمهورية الإسلامية الإيرانية تأخذ بالفعل وقف إطلاق النار إلى المرحلة الثانية ، وتؤكد في الخطوة الأولى على عدد من المبادئ وتطلب من الدول المعنية إثبات التزامها وإثبات ذلك عملياً ، و احترامه.

وأضاف مساعد وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية ان هذه المبادئ تشمل المبادئ المقبولة دوليا بالإضافة إلى عدد من المبادئ المحددة المتعلقة بهذه الأزمة ، بما في ذلك إنهاء الاحتلال ، واحترام السلامة الإقليمية ، واحترام السيادة ، ومبدأ حرمة الحدود ، وهو أمر مهم للغاية" و احترام حقوق الأقليات واحترام الحقوق الإنسانية ، وعدم مهاجمة المراكز المدنية والمدنيين ، وعودة المشردين وما الى ذلك من المبادئ المقبولة دوليًا.

وقال "على أساس هذه المبادئ يجب ان تتاسس المفاوضات وحتى وقف إطلاق النار ايضا يجب أن يتم على أساس هذه المبادئ". وقد حرصنا كثيرا في شرح هذه المبادرة على النظر في واقع ساحة الصراع وأهداف كلا الجانبين ، وتحديداً جمهورية أذربيجان وأرمينيا ، وتصميمها بطريقة مقبولة وبمشاركة الدول المؤثرة في المنطقة.

وأضاف المبعوث الخاص للجمهورية الإسلامية الايرانية: "نأمل أن تمهد هذه المبادرة الطريق لسلام دائم في منطقة ناغورني قره باغ . واضاف "بالطبع هذا ليس سهلا وهناك مشاكل كثيرة وهناك تدخل من خارج المنطقة ومن لا يهتمون كثيرا بالسلام في المنطقة".

وقال: "جهود ومبادرات الجمهورية الإسلامية الإيرانية لا تنفي مبادرات وجهود أخرى لحل هذا الصراع ، لكننا نعتقد أن الأزمات الإقليمية لها حل إقليمي".

وقال أيضا: "نظرا لأهمية الموضوع والعلاقات الجيدة التي تربط الجمهورية الإسلامية الايرانية مع كل من أرمينيا وجمهورية أذربيجان ، فضلا عن الظروف والحساسيات الخاصة لهذه المنطقة ، فإن طهران مستعدة دائما" لإقرار وقف إطلاق النار وبدء الحوار واقرار السلام والهدوء ."

المصدر: فارس

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: