وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۶۸۷۲
تاریخ النشر:  ۰۸:۰۰  - السَّبْت  ۳۱  ‫أکتوبر‬  ۲۰۲۰ 
أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، أن مجلس الأمن الدولي قد يعود إلى مناقشة قضية ناغورني قره باغ في حال تدهور الأوضاع بمنطقة الصراع.

روسيا: مجلس الأمن قد يعود لمناقشة قضية قره باغطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء -وقال نيبينزيا، في مؤتمر صحفي عقده مساء اليوم الجمعة حول نتائج عمل مجلس الأمن خلال رئاسة روسيا والتي استمرت شهر أكتوبر: "لا يمكنني استبعاد عودة المجلس إلى مناقشة هذه القضية والتعامل معها في حال تدهور الأوضاع. وسنقرر ما هو الإطار الذي سيتم فيه ذلك".

وأشار نيبينزيا إلى أن "نظام وقف إطلاق النار يتم خرقه بشكل دائم، على الرغم من الالتزامات التي جرى تحملها في كل من موسكو وواشنطن"، مضيفا: "لا توجد آلية لمراقبة تطبيق نظام وقف إطلاق النار. لا توجد هدن إنسانية".

وفي وقت سابق من أكتوبر أجرى مجلس الأمن الدولي جلستين مغلقتين لمناقشة قضية ناغورني قره باغ.

واندلعت في 27 سبتمبر اشتباكات مسلحة على خط التماس بين القوات الأذربيجانية والأرمنية في إقليم قره باغ والمناطق المتاخمة له في أخطر تصعيد بين الطرفين منذ أكثر من 20 عاما وسط اتهامات متبادلة ببدء القتال واستقدام مسلحين أجانب.

وعلى خلفية هذه التطورات أطلقت الحكومة الأذربيجانية هجوما واسعا على القوات الأرمنية في قره باغ، فيما أكد الرئيس، إلهام علييف، أن الحل الوحيد للقضية يتمثل في تطبيق القرارات الدولية ذات الصلة والتي تنص على عودة "الأراضي المحتلة إلى أذربيجان".

من جانبه، صرح رئيس وزراء أرمينيا، نيكول باشينيان، الذي أعلن التعبئة العامة في أرمينيا خلال بدء التصعيد، بأن ناغورني قره باغ أرض أرمنية، مؤكدا أن يريفان تدرس مسألة الاعتراف باستقلال جمهورية قرع باغ المعلنة من طرف واحد.

ومنذ بدء هذا التصعيد تم التوصل إلى 3 اتفاقات حول إعلان وقف الأعمال القتالية لكنها فشلت جميعا وسط اتهامات متبادلة من الجانبين بالمسؤولية عن انهيار الهدنة.

المصدر: وكالات

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: