وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۷۰۴۸
تاریخ النشر:  ۲۳:۰۰  - الأربعاء  ۱۱  ‫نوفمبر‬  ۲۰۲۰ 
أكد الحاخام يونس حمامي لاله زار، المرجع الديني لليهود في ايران، يوم الاربعاء، ان هناك العديد من الاشتراكات بين الاديان، وان دستور الجمهورية الاسلامية الايرانية من شأنه ان يكون نموذجا للدول الاخرى للتعايش السلمي بين الاديان والاقليات الدينية.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - وفي حديثه خلال المؤتمر العلمي الدولي بشأن إدانة الاساءة للمقدسات الدينية والانبياء العظاء والاديان التوحيدية، والذي عقد بدعوة من الدائرة الثقافية والاجتماعية لحرس الثورة وبالتعاون مع مركز "جرفا" للدراسات، قال الحاخام يونس حمامي لاله زار أن الاصل في جميع الاديان هو الايمان بالله وأن قيمة الانسان تُكتسب من الله، مضيفا: ان لدينا في الدين اليهودي، ان ما لا تحبه لنفسك لا تقم به للآخرين، وهذه عصارة كل التوراة.

وأشار الى ان التوراة أكدت كثيرا على عدم الاساءة للاشخاص، وقد تم تحديد عقوبة لهذا الامر، وصرح: حتى انه تمت الاشارة في التوراة انه لا ينبغي الاساءة للاشخاص الصم، واذا كان مقام الشخص اعلى، فإن العقوبة تكون اكثر.

وبيّن ان التوراة نهت عن الاستهزاء بالآخرين، وصرح: أن الحالة الوحيدة التي كان يجوز فيها الاستهزاء هي بخصوص عباد الاصنام. وقد ذكرت التوراة انه يجب السير وفق سبيل الله ونهجه، وان كان هو أهل الاحسان فنحن كذلك يجب علينا الاحسان. فالانسان عليه ان يتصرف هكذا تجاه الافراد الآخرين، فكيف مع انبياء الاديان الاخرى والتي يجب ان نوليها احتراما اكبر.

وأوضح انه في ايران هناك فسيفاء من مختلف القوميات والاجيان، ونشكر الله اننا نعيش براحة، وقال: ان اليهود لديهم ماض عريق في ايران، وأن نهج الاديان المختلفة وسبلها واحدة، صحيح لدينا اختلافات، ولكن الاشتراكات عديدة، ومعرفة الشخصيات الدينية الكبيرة عن بعضها بعضا تودي الى تمهيد التعايش السلمي.. ودستور الجمهورية الاسلامية الايرانية من شأنه ان يكون نموذجا لسائر الدول التي تعيش فيها اقليات دينية.

 

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: