وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۷۱۰۶
تاریخ النشر:  ۲۱:۰۶  - الثلاثاء  ۱۷  ‫نوفمبر‬  ۲۰۲۰ 
نظم اتحاد الشباب التركي (TGB) وقفة احتجاجية على زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى إسطنبول، وأصدر بيانا صحفيا عند مدخل بطريركية كنيسة الروم الأرثوذكس في المدينة.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - وتجمع عشرات الأشخاص رافعين لافتات معادية لأميركا، رصدتها "سبوتنيك – تركيا"، كتب عليها "الولايات المتحدة قاتلة ملايين المسلمين"، "الولايات المتحدة تخنق جورج فلويد!"، "الإمبريالية ستفشل".

وجاء في بيان تلاه رئيس الاتحاد يلدريم جينسر: "زيارة وزير الخارجية الأميركي بومبيو إلى اسطنبول ولقائه بالبطريرك محاولة لبث البلبلة الموجهة ضد سيادة تركيا. كجزء من جولته، يزور بومبيو 7 دول، ولكن في تركيا فقط يلتقي ليس مع المسؤولين الحكوميين، ولكن مع شخصية دينية. علاوة على ذلك، يطلق بومبيو على الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية "البطريركية المسكونية". ولكن ماذا تعني كلمة "مسكوني"؟ إنه يعني "عالمي". وهذا يعني: "أنا لا أطع الجمهورية التركية، ولا أعترف بالقوانين التركية، فأنا ممثل ليس فقط للطائفة الأرثوذكسية في تركيا، ولكن أيضًا 300 مليون مسيحي أرثوذكسي حول العالم".

وتابع: "تحاول الولايات المتحدة علانية مساواة الكنيسة الأرثوذكسية في فنر والبطريرك بالفاتيكان والبابا. بهذه الأفعال تتعدى على سيادة تركيا، وتنتهك أحكام معاهدة لوزان والدستور، وتثير البلبلة وتحرض على تشكيل تحالف مسيحي ضد تركيا والعالم الإسلامي. نناشد بومبيو: هنا ليست بيزنطة، هذه هي الجمهورية التركية. هنا ليست القسطنطينية، هذه إسطنبول. هنا قوانينك الاستعمارية لا تعمل، وكذلك مفاهيمك التي اخترعتها عن "البطريركية المسكونية". مواطنونا الأرثوذكس هم مواطنون في جمهورية تركيا. الولايات المتحدة بأفعالها المعادية لتركيا تضربهم أيضًا".

وختم البيان: "هدف الولايات المتحدة واضح. الزيارة، خلافا لضرب سيادة تركيا، هي جزء من خطة "تعزيز الجبهة الديمقراطية" بهدف قلب الحكومة التركية. هذا استمرار لخطاب جو بايدن حول دعم الأكراد ومعارضة أردوغان. وفي الوقت نفسه، فإن الولايات المتحدة هي آخر دولة يمكن أن تعلم دروس الحرية والديمقراطية لدول أخرى. إن أميركا، كونها العدو الأكبر والقاتل الرئيسي للحريات، لا تتردد في تقديم نفسها على أنها المدافع العالمي عن القانون والديمقراطية. تفسر أميركا حرية الدين على أنها حرية إلقاء القنابل على المساجد وقتل ملايين المسلمين، بمن فيهم كبار السن والأطفال، وتدمير الأميركيين الأفارقة والمسلمين في بلادهم، ستبقى أفعالهم اللاإنسانية في العراق وفيتنام وأفغانستان وسوريا إلى الأبد. نحن، نيابة عن اتحاد الشباب التركي، ندين هذه الازدواجية الإمبريالية. لماذا تلجأ الولايات المتحدة إلى مثل هذا اللباقة؟ لأنهم فشلوا. لقد تحولت الولايات المتحدة إلى وحش ذي أسنان حادة".

انتهی/

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: