وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۷۲۶۴
تاریخ النشر:  ۱۱:۵۶  - الأربعاء  ۲۵  ‫نوفمبر‬  ۲۰۲۰ 
صرح رئيس شرطة مكافحة المخدرات الإيرانية، العميد مجيد كريمي، ان نحو 40 في المائة من المخدرات المصنعة في أفغانستان يدخل إيران بغرض نقله إلى دول أخرى، وبالتالي فإن إيران باتت ضحية نقل المخدرات إلى أنحاء العالم.

إيران ضحية نقل المخدرات إلى دول أخرىطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - وأضاف العميد كريمي خلال زيارة نائب قائد قوى الأمن الداخلي الإيراني، العميد قاسم رضائي، يوم الثلاثاء، ان مشكلتنا في مكافحة المخدرات تنبع من إنتاج المخدرات في أفغانستان، وتظهر الإحصائيات أنه يتم سنويا إنتاج ما يزيد عن 10 آلاف طن من أنواع المخدرات في أفغانستان.

وتابع، ان زملائنا متأهبون دوما عند نقطة الصفر على الحدود ويمنعون تهريب المخدرات إلى المدن والقرى في البلاد، مضيفا ان أكثر من 78 في المائة من إجمالي مضبوطات المخدرات يتم ضبطها في المحافظات الشرقية والمحافظات المتاخمة لها، وينصب تركيزنا على منع تهريب المزيد من المخدرات من شرقي البلاد.

وتابع العميد كريمي، ان في السنوات الماضية، كان إنتاج أفغانستان من المخدرات يقتصر على المخدرات التقليدية مثل الأفيون والحشيش، بينما بدأت أفغانستان تنشط مؤخرا وبصورة ممنهجة في إنتاج المؤثرات العقلية، بما في ذلك الكريستال.

وأعلن أن قوات الأمن الداخلي الإيرانية، تمكنت في العام الجاري من ضبط 11 طنا من مؤثر الكريستال المنتج في أفغانستان.

وأشار الى أن إجمالي المخدرات المضبوطة بواسطة قوى الأمن الداخلي الإيرانية هذا العام بلغت 716 ألفا، و108 كغم، مما يظهر ارتفاعا بنسبة 30 في المائة مقارنة بالعام الماضي.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: