وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۷۳۵۲
تاریخ النشر:  ۲۲:۳۰  - الأَحَد  ۲۹  ‫نوفمبر‬  ۲۰۲۰ 
اكدت زعماء الاحزاب السياسية والدينية في باكستان، ان القوى الاستكبارية وبعض حلفائها الاقليميين، تقف وراء الترويج للارهاب الممنهج؛ وفي اشارة الى الاغتيال الارهابي الذي طال العالم الايراني البارز في مجال الصناعات الدفاعية "الشهيد محسن فخري زادة"، دان هؤلاء النشطاء صمت المجتمع الدولي قبال هذه الجريمة.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء -وجاء موقف الاحزاب الباكستانية خلال الندوة المشتركة التي عقدت اليوم الاحد في مدينة كراتشي برعاية "حزب الجماعة الاسلامية" و"مؤسسة الدفاع عن فلسطين" في باكستان.

و وجّه المشاركون خلال كلماتهم بالندوة، اصابع الاتهام في زعزعة امن واستقرار المنطقة والدول الاسلامية، الى امريكا والكيان الصهيوني.

كما وصف زعماء الاحزاب السياسية والدينية الباكستانية، "الشهيد فخري زادة" بانه كان مفخرة للعالم الاسلامي اجمع؛ مؤكدين ان جريمة اغتياله شكلت انتهاكا سافرا للقانون الدولي، ومعربين عن اسفهم لعجز المنظمات الدولية المعنية في وضع حدّ لانتهاكات امريكا والكيان الصهيوني في الصعيد الدولي.

هؤلاء النشطاء شددوا في كلماتهم ايضا، على تعزيز الوحدة داخل العالم الاسلامي وتشكيل جبهة رصينة مشتركة من الشعوب المسلمة بهدف التصدي للممارسات غير القانونية الصهيو – امريكية وافشال مخطط التطبيع مع الكيان المحتل، واي مشروع قسري احادي يتم تمريره لاقصاء القضية الفلسطينة.

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: