وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۷۴۷۶
تاریخ النشر:  ۲۱:۴۵  - الثلاثاء  ۰۸  ‫دیسمبر‬  ۲۰۲۰ 
انتقد رئيس البرلمان الايراني، يوم الثلاثاء، البيان الاخير الصادر عن الدول الاوروبية الثلاث (ألمانيا وفرنسا وبريطانيا)، وأكد ان مطلب الاوروبيين بعدم تنفيذ قانون إنهاء الحظر من قبل الحكومة الايرانية، اجراء يثير الاستغراب.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - ولدى استقباله السفير الايطالي لدى طهران جوزيبه برونه، أكد محمد باقر قاليباف: ان تاريخ العلاقات الايرانية الايطالية يعود الى ما قبل 160 عاما، وان هذا المستوى من العلاقات أدى الى التعاون الجيد بين ايران وايطاليا، ولابد أن تؤدي العلاقة العاطفية بين البلدين الى تعزيز الدبلوماسية البرلمانية والعلاقات بين البرلمانين والحكومتين.
ولفت قاليباف الى ان ايطاليا عنصر فاعل في الاتحاد الاوروبي، مضيفا انه لا ينبغي ان تتأثر العلاقات بين ايران وايطاليا بالاجراءات والسلوكيات الأميركية الاحادية غير الانسانية وغير القانونية.
وصرح ان حجم التبادل بين البلدين لا يتنانسب مع الطاقات المتاحة، داعيا الى رفع مستوى العلاقات اكثر مما مضى، ومضيفا ان الشركات والبنوك بامكانها ان تصون العلاقات وتمنع من غطرسة اميركا وتأثيرها على عمق العلاقات بين الدول.
وأشار رئيس مجلس الشورى الاسلامي الى البيان الاخير للدول الاوروبية الثلاث وطلبها بعدم تنفيذ قانون الخطة الاستراتيجية لإنهاء الحظر، وقال ان هذا البيان يبعث على الاستغراب، فهذه الدول الاوروبية الثلاث التي تؤكد على الديمقراطية والالتزامات القانونية، قامت بخطوة غير لائقة ومثيرة للاستغراب.
وتابع: ان على ايطاليا ان لا تسمح للدول الثلاث الاخرى ان تتحدث بالنيابة عن اوروبا. فالدول الاوروبية الثلاث وفيما لم تبد اي رد فعل تجاه العمل الارهابي الاخير بطهران والذي الى استشهاد العالم الايراني الشهيد فخري زادة، تطالب الآن من الحكومة الايرانية ان لا تنفذ القانون المصادق عليه رسميا في البلاد.
وبيّن ان هذا القانون تمت المصادقة عليه وتم ابلاغه الى الحكومة وأن كل اركان النظام تؤكد على تنفيذه، وفي الحقيقة فإن هذا القانون ليس خروجا من الاتفاق النووي، وانما هو في إطار الاتفاق وطبقا للمادتين 36 و37 منه واللتان تسمحان للطرف المقابل بأن يقلص التزاماته فيما اذا لم تنفذ سائر الدول التزاماتها.
وأكمل: رغم خروج اميركا الاحادي من الاتفاق وعدم التزامها اوروبا بوعودها، ففي هكذا ظروف كيف يمكن الالتزام من جانب واحد بالتزامات الاتفاق النووي، مضيفا ان القانون المذكور أكد كذلك انه اذا نفذت الاطراف الاخرى التزاماتها فإن الحكومة الايرانية ستعود الى التزاماتها.
وخلال اللقاء، أشار السفير الايطاليا الى العلاقات الايرانية الايطالية، وأخبر أن رئيس البرلمان الايطالي بعث برسالة الى رئيس مجلس الشورى الاسلامي، وقال: ان ايطاليا عازمة على زيادة حجم التجارة بين ايران وايطاليا، وترغب في تنمية العلاقات.
وتطرق جوزيبه برونه الى الانتخابات الرئاسية الاميركية، وأوضح انه مع مجيء إدارة جديدة في أميركا، فإن هناك فرصة جيدة للتعاون بين الدول مقارنة بالسابق.
المصدر: وکالة أنباء فارس

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: