وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۷۵۱۹
تاریخ النشر:  ۲۱:۴۵  - الخميس  ۱۰  ‫دیسمبر‬  ۲۰۲۰ 
كشفت مصادر سياسية عن امتعاض جزائري كبير من تصرفات السفير الفرنسي بالجزائر، فرنسيس غويات.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - ويأتي هذا الامتعاض بعد اكتشاف سلسلة لقاءات واجتماعات عقدها السفير مع شخصيات سياسية وممثلين عن وسائل الإعلام في الجزائر جاءت متزامنة مع حديث الرئيس الفزنسي ايمانويل ماكرون عن مرحلة انتقالية، وهو ما يعتبر تدخلا في الشؤون الداخلية للجزائر.

السفير الفرنسي فرنسيس الذي شغل نفس المنصب في ليبيا بين سنتي 2008 و2012 عرف بدوره الكبير في تأليب الصراع بين الليبيين في عهد معمر القذافي وخلق حالة الفوضى.

وتذكر ذات المصادر أن دور السفير الفرنسي يأتي في محاولة جديدة لاستغلال فترة غياب الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، بسبب المرض.

ويؤشر هذا الأمر إلى احتمالات تصعيد الموقف بشكل صارم من الجزائر ضد السفير الفرنسي بشكل يفضي إلى إعادة ترتيب العلاقات الجزائرية الفرنسية، التي شهدت تذبذبا، لا سيما في الأشهر الأخيرة.

وتتجه الجزائر لتنويع شركائها في المجالات الاقتصادية والتعاون العسكري، خاصة مع الحليف الاستراتيجي روسيا.

وتسعى الجزائر لخيار اقتناء لقاح ضد كوفيد 19 في الأيام القادمة من موسكو، وهو التحرك الذي يبدو أنه خلط أوراق باريس وجعلها تسارع للبحث عن وسائل الضغط بشكل مباشر على الجزائر، التي تبحث عن طي كل صور العهد السابق.

 

المصدر: روسيا اليوم

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: