وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۷۶۱۵
تاریخ النشر:  ۲۲:۰۰  - الخميس  ۱۷  ‫دیسمبر‬  ۲۰۲۰ 
قال رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري ان العالم الإسلامي ، على الرغم من موقعه الجيوسياسي والجيواستراتيجي وقدراته وموارده الطبيعية والبشرية ، لديه إمكانيات عديدة ليصبح قوة عالمية في النظام الجيوسياسي العالمي.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباءوأضاف "اللواء محمد باقري" ، اليوم الخميس ، في المؤتمر السادس للجغرافيين المسلمين: "بسبب بعض العوامل والسياقات مثل تجزئة الفضاء الجغرافي ، والاختلافات العرقية والدينية واللغوية ، وفكرة النظام السياسي ونوعه ، وشدته وضعفه. تباعدت درجة الاستقلال والتبعية السياسية والاقتصادية ، والصراعات الإقليمية ، والمنافسات الداخلية بين قوى العالم الإسلامي ، ودعوة القوى المتغطرسة لإرساء الأمن على شكل تحالفات سياسية وأمنية وعسكرية. جعل للاسف الكثير من هذا التنوع الذي كان ينبغي ان يكون عنصر تكامل وتلاحم ، عاملاً من عوامل الانقسام وحتى العداء.

وقال: "الهدف السامي لهذا المؤتمر له أهمية خاصة واستثنائية لجغرافيي العالم الإسلامي". لأن نطاق وتعريف الجغرافيا أبعد بكثير من مجرد وصف وتحليل الظواهر الطبيعية والبشرية ، ووفقًا لأستاذ الجغرافيا حسين شكوهي ، انه من دون مراعاة واستخدام الاقتصاد السياسي وإعادة بناء المجتمعات ومن دون النظر في خصائص النظم السياسية ، لن يكون من الممكن تقديم وصفات ناجعة . وكل هذا سيكون ممكنًا مع الاهتمام العميق بالعوامل الجغرافية في المجتمعات.

وأضاف: "إذا افترضنا أن هيكل الفضاء الجغرافي للعالم الإسلامي يتكون من دول ذات أغلبية مسلمة ، بما في ذلك أرض تبلغ مساحتها أكثر من 31 مليون كيلومتر مربع ونحو ربع مساحة الأرض في العالم بأكثر من 1.6 مليار مسلم في 57 دولة و تمتد من غرب المحيط الأطلسي إلى غرب الصين وجغرافيا تقريبا جنوب غرب وشمال شرق. أرض تحتوي على حوالي ثلثي موارد الطاقة الأحفورية في العالم ، وأهم المضايق والممرات القسرية للتجارة البحرية العالمية ، ومركز الديانات الإبراهيمية ، والأسواق الجذابة والعديد من السمات المميزة الأخرى ، وبعبارة أخرى ، أهم مناطق العالم.
المصدر: وکالة أنباء فارس

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: