وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۷۷۷۸
تاریخ النشر:  ۲۱:۱۵  - الأَحَد  ۲۷  ‫دیسمبر‬  ۲۰۲۰ 
أكدت حركة حماس، يوم الأحد، إنها لا تستعجل الحرب مع الاحتلال الصهيوني، ولكن إذا فكر العدو من الاقتراب من دماء الشعب الفلسطيني، فسوف يفاجأ بما لم يتوقع، وسيعود مهزوما.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وفي بيان لها بمناسبة الذكرى الثانية عشر للعدوان الصهيوني على قطاع غزة عام 2008 – 2009، أكدت حركة حماس على أن المقاومة المسلحة ستظل رأس الحربة في حسم الصراع.

وشددت حركة حماس على أن الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين في السجون الصهيونية سيظل هدفا مقدسا، ولن يهدأ لها بال حتى تحريرهم.

وأكدت حماس في بيانها على أن "وحدة الكلمة الفلسطينية في مواجهة العدو هي خيار ثابت لا رجعة عنه، وسنظل نبذل فيه كل الجهد لتحقيق هذه الوحدة الوطنية"، داعية السلطة الفلسطينية للقبول بما توافقت عليه كل الفصائل من إجراء الانتخابات للشرعيات الثلاث بالتزامن.

وتابعت حركة حماس الفلسطينية في بيانها، قائلة "سيظل التطبيع وصمة عار تلاحق كل أولئك الذين راهنوا بكرامتهم على العدو الصهيوني، ففتحوا له أبواب دولهم، في الوقت الذي ما زال المحتل يواصل القتل والتدمير والتهويد والاستيطان في فلسطين".

يشار إلى أن الجيش الصهيوني قام في السابع والعشرين من شهر ديسمبر/كانون الأول 2008، بالحرب على قطاع غزة، فيما عرفت بحرب "الرصاص المصبوب"، وامتدت حتى 18 يناير/كانون الثاني 2009.
المصدر: وكالات

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: